آخر تحديث: 2020-11-26 05:51:30

وزير الزراعة: الجهود منصبة على إخماد الحرائق وستشكل لجنة لتقدير الأضرار وإمكانية التعويض على الفلاحين… وزير الإدارة المحلية: تسخير كل الإمكانات لإخمادها

التصنيفات: آخر الأخبار,محليات

أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا أن كوادر الإطفاء تعمل ليل نهار لإخماد الحرائق التي اندلعت في أرياف ثلاث محافظات، لافتاً إلى أن هناك لجنة ستشكل لتقدر الأضرار وإمكانية التعويض للفلاحين.

وقال المهندس قطنا في تصريح لمراسل سانا في اللاذقية: “من حيث المبدأ نحن نطمئن الأخوة الفلاحين الذين يملكون أملاكاً خاصة الذين احترقت أشجار الزيتون لديهم فنحن مستعدون لإعطائهم غراس الزيتون مجاناً وبالنسبة للتعويضات الأخرى فهناك لجنة ستشكل من قبل المحافظ لكي تقدر الأضرار وإمكانية التعويض للفلاحين.

وأضاف: أن كل المجهود المبذولة لتطويق الحرائق وهناك تعاون مع المجتمع المحلي.. حصرنا أسباب الحرائق وظهر لدينا أن 72 بالمئة سببها حقول الفلاحين حيث توجد أعشاب ونواتج تقليم يقوم الفلاحون بحرقها ويأتي الهواء عليها فتمتد نحو الحقول والأشجار الحراجية لتسبب حريقاً يضر بالناس والبيئة والبلد داعيا الفلاحين إلى تنظيف أراضيهم وحراثتها منعا لحدوث مثل هذه الحرائق والوقاية منها.

وأشار وزير الزراعة إلى تضافر جهود الوزارات في إطفاء الحرائق إذ يوجد حالياً أكثر من 70 صهريجاً في المواقع إضافة إلى بلدوزرات وتركسات وسخرنا كل الآليات الموجودة في وزارة الزراعة لدى مشاريع التشجير المثمر للمشاركة بإطفاء الحرائق.

بدوره أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف في تصريح مماثل أن أفواج الإطفاء تواصل عملية إطفاء الحرائق المشتعلة منذ ليلة أمس، مشيراً إلى ضرورة تضافر كل الإمكانيات والجهود نظراً لوعورة المناطق وصعوبة الوصل إلى بؤر الحريق.

وأوضح مخلوف أن عدد الحرائق الكبير سواء في اللاذقية أو طرطوس أو حمص إضافة إلى وعورة المنطقة وحركة الرياح ساهم في الانتشار السريع لها ما حتم تسخير كل الإمكانات والطاقات من كل المحافظات السورية من دمشق وريفها ومن حلب والمدن الصناعية للمؤازرة في إطفاء تلك الحرائق إضافة إلى تضافر جهود الدفاع المدني وإطفاء الحراج الزراعي والمجتمع الأهلي مع بواسل جيشنا العربي السوري الذين كانوا شركاء معنا في إطفاء الحرائق وخاصة القريبة من المنازل.

من جانبه محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم لفت في تصريح مماثل إلى أن كل فرق الإطفاء بالمحافظة مع أطقم الدفاع المدني توجهت إلى بؤر الحرائق منذ أول ساعة من الإبلاغ عنها إلا أن المساحات الكبيرة التي انتشرت بها الحرائق وفي أكثر من منطقة جغرافية متباعدة حيث بلغ عدد الحرائق حتى الآن حوالي 40 حريقاً خلفت أضراراً كبيرة وأن المساحات التي أتت عليها الحرائق في اللاذقية تقدر بنحو 600 هكتار حتى الآن أدت لحرق غابات عذرية وتحوي على نباتات متنوعة ونادرة.

وأشار السالم إلى إخماد 14 حريقاً بالكامل مع استمرار متابعة بقية الحرائق بالمحافظة موضحاً أن الرياح الشديدة والتي بلغت أكثر من 70 كم بالساعة والرطوبة المنخفضة ساعدت في اشتعال الحرائق وامتدادها إلى مساحات كبيرة، لافتاً إلى مشاركة أكثر من 85 آلية إطفاء في عمليات إخماد النيران إضافة إلى الآليات الهندسية.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed