آخر تحديث: 2020-11-23 21:54:10

السفارة الهندية في دمشق تحتفل بالذكرى الخمسين بعد المئة لميلاد المهاتما غاندي

التصنيفات: ثقافة وفن

أقامت السفارة الهندية في دمشق حفلاً ضمن فعاليات الذكرى المئة والخمسين لميلاد المهاتما غاندي في فندق الداما الروز، وذلك بحضور نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد، وعضوي القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محسن بلال وعمار السباعي،و أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي لريف دمشق رضوان مصطفى،و وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة سلوى عبد الله،و رئيس جامعة دمشق الدكتور ماهر قباقيبي، وعدد من رؤساء تحرير الصحف والإعلاميين.

وفي كلمة له أشار السفير الهندي بدمشق الدكتور حفظ الرحمن إلى أن أفكار غاندي ليست بحاجة إلى تعريف فهي محفورة في ذاكرتنا وتقوم على مُثل إنسانية عالية، كما أن فلسفته في السياسة ستبقى ذات بصمة طالما احتاجت البشرية للسلام بين المجتمعات والأمم.
وأضاف السفير : فكرة المهاتما حول الانتصار لا تعني إلحاق الهزيمة بالخصم بل استمالته وتحويله إلى الحق والصدق ثم الصداقة، لذلك كان يقول : “ليس هناك طريق إلى السلام بل هناك السلام فقط”.
وفي كلمة للصحفيين، قال الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين: في حربنا على الإرهاب تشاركنا فكرياً وحضارياً وثقافياً مع ما حققه شعب الهند في الانتصار على العنف والإرهاب، وكانت دعوة السيد الرئيس بشار الأسد إلى المصالحة الوطنية وحل المشكلات بعيداً عن أساليب العنف والقتل التي مارستها المجموعات الإرهابية ضد بلدنا، لذلك عندما نحتفل في سورية بهذه المناسبة، فنحن نحتفل أيضاً بالانتصارات التي حققتها سورية على الإرهاب المدعوم غربياً من عدة دول، تتناقض أساليبها مع تجربة غاندي ومع التجربة التي قادها السيد الرئيس في تشجيع المصالحات الوطنية وترسيخ وحدة أرض وشعب سورية بما يضمن مستقبلاً سعيداً للسوريين جميعاً.
تحدث في الاحتفال أيضاً الدكتورة غادة بلال نائب عميد المعهد العالي للتخطيط الإقليمي والدكتور ثائر زين الدين رئيس الهيئة العامة السورية للكتاب. كما تخلل الاحتفال الاستماع إلى قصيدة كان ينشدها غاندي بصوت الفنانة كارمن توكمه جي، كما تم تكريم عدد من المتسابقين الذين شاركوا في مسابقة عالمية أقامتها الهند تحت عنوان “اليوغا في حياتي” شارك فيها حوالي سبعين شخصاً من سورية.
يذكر أن الأمم المتحدة كرست يوم ميلاد رائد فلسفة اللاعنف المهاتما غاندي في الثاني من تشرين الأول 1869 يوماً دولياً للا عنف يحتفل به العالم أجمع.

تصوير: يوسف بدوي

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed