آخر تحديث: 2020-10-28 22:20:02

اجتماع نوعي تحضيراً لفعاليات معرض الباسل للاختراع (العشرين)

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي استعداد الوزارة لتقديم مختلف أشكال الرعاية والدعم للمبدعين والمخترعين ولأي عمل إبداعي يخدم القضايا المعيشية للمواطن ومجالات التنمية الاقتصادية والصناعية والتجارية والزراعية .
وأشار خلال ترؤسه اجتماع اللجنة التحضيرية لمعرض الباسل العشرين للإبداع والاختراع إلى ضرورة البحث عن المبدعين والمخترعين وإيجاد الوسائل والآليات التي تحفزهم على القيام بأعمال إبداعية واختراعات والتوجه نحو طلبة المدارس والجامعات الذين يمتلكون طاقات وقدرات إبداعية .
وبيّن البرازي أن ما نشهده من تطورات في مختلف مناحي الحياة إنما يقف وراءه أصحاب أفكار ومبدعون ومخترعون, مشدداً على ضرورة استثمار جميع الطاقات والكفاءات البشرية بالشكل الصحيح من أجل تطوير المجتمع في مختلف الميادين والمجالات ما دمنا نملك المناخ الملائم والتشجيع المناسب والبيئة الخاصة وكل المقومات المعنوية والنفسية لأي عمل أو مشروع إبداعي أو أي اختراع .
وتطرق البرازي إلى أهمية البعد المعنوي والحضاري والاجتماعي والتاريخي والعلمي لأي عمل إبداعي ورعايته وإلى ضرورة تعزيز وتطوير ثقافة الإبداع والاختراع وصقلها لدى جيل طلبة المدارس والجامعات لما يمتلكه أبناء هذا القطاع من ذهنية صافية واستعداد فكري وعلمي والعمل على ترجمة أي إبداع أو اختراع لمشروع تربوي واقتصادي وإنتاجي فتربية الأجيال والبحث فيها وتكوينها هو من أهم الأشياء التي يجب أن نفكر بها حالياً.
ولفت إلى ضرورة الاهتمام بالأمور والقضايا ذات العلاقة بالبيئة وحماية الأراضي الزراعية والعمل على إيجاد أفكار أو أعمال تتعلق بمعالجة المشكلات التي تضر بها كالتصدي للحريق الذي حصل في عدد من الغابات مؤخراً والحد من آثاره وتداعياته وضرورة التوجه نحو الأفكار والأعمال الإبداعية والاختراعات التي تخدم قضايا إعادة الإعمار ومعالجة الدمار الذي خلفته الحرب الظالمة على سورية واستخدامها كأدوات في مجالات البناء والإعمار .
وأشار البرازي إلى أن ما تقوم به الوزارة من خلال معرض الباسل للإبداع والاختراع هو جزء من مشروع كبير تقوم به الدولة في مجال التفوق والإبداع وإيجاد مجتمع قائم على التميز والبحث العملي واستثمار الطاقات والكفاءات لخدمة قضايا التنمية وتلبية احتياجات المجتمع العلمية والاقتصادية والصناعية وغيرها داعياً القائمين على معرض الباسل للإبداع والاختراع إلى عدم تجاهل أي فكرة مهما كان حجمها وإهمال أي عمل إبداعي أو ذهني وتقديم وتوفير مختلف التسهيلات التي يحتاجها المبدعون والمخترعون وتوفير متطلباتهم وتضافر جميع الجهود ليكون معرض الباسل للإبداع والاختراع في دورته القادمة متميزاً شكلاً ومضموناً ومعرضاً نوعياً وأن تتم إدارة الأعمال بمسؤولية وبمنهجية تمكن المبدين والمخترعين من التوسع بأعمالهم ونشاطاتهم والبحث عن مشروعات تخدم الواقع الاقتصادي والتنموي في سورية.

بعد ذلك قدم أعضاء اللجنة مداخلات تركزت على أهمية الأعمال المتعلقة بالذكاء الصناعي وما يتفرع عنه وبمشروعات التنمية الاقتصادية والصناعية واحتياجات ومتطلبات إعادة الإعمار وبناء ما دمرته يد الإرهاب والإجرام والنهوض بمؤسساتنا ومنشآتنا الاقتصادية إلى مستوى التحديات التي تتعرض لها سورية وعودة شرايين الحياة الاقتصادية وتطوير البنية التشريعية الخاصة المتعلقة بعمل المبدعين والمخترعين وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإيجاد السبل التي تضمن استثمار الأعمال الإبداعية والاختراعية والاستفادة منها في مشروعات استثمارية وإنتاجية كما تم البحث في التحضيرات اللازمة لإقامة معرض الباسل للإبداع والاختراع القادم .
من جانبه قدم معاون الوزير رفعت سليمان عرضاً عن أهمية معرض الباسل للإبداع والاختراع والمشرعات والأعمال التي طرحت في الدورة السابقة وعدد المشاركين ونوعية الأعمال التي تم تقديمها والنتائج التي حققها .

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed