آخر تحديث: 2020-10-25 20:23:30

«التجارة الداخلية» تدرب عامليها لدعم جهازها الرقابي

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

أكد المهندس جمال شعيب- معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال افتتاح الدورة التدريبية الجديدة التي تنظمها الوزارة لدعم القطاع الرقابي بكوادر رقابية جديدة من كل الاختصاصات على أهمية قيام هذه الدورات للعاملين في مجال الوزارة, ومن أصحاب الكفاءات العلمية المرتبط عملها واختصاصها العلمي بعمل الوزارة المتنوع وخاصة فيما يتعلق بالسوق المحلية وتأمين مستلزماتها من جهة, وآلية الحفاظ على سلامتها من خلال الجهاز الرقابي الذي مازال يعاني حالة من النقص في الكوادر بالقياس لحجم السوق والمخالفات التي تتعرض لها من قبل ضعاف النفوس من التجار الذين يستغلون الأزمات المتلاحقة التي تعرضت لها الأسواق ومازالت ..
وأضاف شعيب أن الفائدة من إقامة الدورات التدريبية للعناصر العاملة في مجال مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك هي تأهيل كل العناصر التي تنطبق عليها الصفات المؤهلة للعمل الرقابي والاستعانة بها وقت الحاجة, وخاصة في ممارسة الرقابة النوعية, وشرح مفردات القانون رقم 14 للعام 2015 والمتضمن كل أعمال الرقابة وتنظيم الضبوط والمخالفات الجسيمة وغيرها وكيفية التعاطي معها وفق بنود القانون, وشرح كيفية تنظيم الضبوط وحالات الإغلاق ومددها الزمنية والعقوبات واختلافها من حالة لأخرى .
ناهيك بشرح آلية التسعير التي تتم من قبل الوزارة ووفق القانون الذي يحدد ماهية المواد المنتشرة في الأسواق المحلية والتي جميعها تخرج بأسعارها من مطبخ التسعير في مديرية الأسعار في الوزارة ودوائرها في مديريات التجارة الداخلية التابعة لها في المحافظات .
وأوضح شعيب أن الحاجة مستمرة لعمليات التأهيل للعاملين وأصحاب المؤهلات العلمية المتوافرة في الوزارة ومديرياتها من أجل دعم الجهاز الرقابي بكوادر شابة ومؤهلة لممارسة العمل الرقابي حين الطلب, وما الدورة التدريبية الحالية التي تضم أكثر من 67 متدرباً من كل المحافظات إلا استجابة تندرج ضمن إطار الأهمية البالغة لما توليه الوزارة من أهمية للجهاز الرقابي وتدعيمه بالصورة التي تمكنه من السيطرة على الأسواق وقمع المخالفات التي تحدث بين الحين والآخر.

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed