آخر تحديث: 2020-10-20 02:36:27

إعلانات خلبية لجوائز مالية لذوي الإعاقة والشماعة: جائحة كورونا

التصنيفات: مجتمع

أَعلن المجلس المركزي لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة في شهر تشرين الثاني من عام ٢٠١٩ عن جوائز مالية للمتفوقين في الشهادة الثانوية لعام ٢٠١٨-٢٠١٩ بقيمة نصف مليون ليرة بالإضافة إلى منحة لتمويل المشاريع المالية المتناهية الصغر بقيمة مليون ونصف مليون ليرة، إلا أن الجوائز المعلنة حينها لم تصل إلى مستحقيها بعد وسيكون قد مضى عام كامل على هذا الإعلان بعد حوالي شهر ولكن من دون أي تحرك من قِبل المعنيين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لكي يحصل ذوو الإعاقة على ما وعِدوا به.
عدد من ذوي الإعاقة عبروا لـ« تشرين »عن انزعاجهم وأكدوا أنهم كمتفوقين وكأصحاب مشاريع متناهية الصغر قدموا استماراتهم منذ عام ولم يحصل أي متفوق على ما وعِدَ به وأيضاً لم يُعرَف إلى الآن ما هي المشاريع التي كسبت المبلغ المستحق للتمويل واستغربوا من هذه الإعلانات التي وصفوها بالخلبية !، متسائلين : ما هي الغاية من ذلك؟

«تشرين» نقلت للمعنيين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل هذه الإشكالية لمعرفة أسباب التأخير ليكون النجم الساطع والشماعة الكبرى لكل تقصير: جائحة كورونا ! وهذا ما ورد في الإجابة التي تلقتها «تشرين» من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حول ذلك : تم إدراج موضوع الجوائز ضمن موازنة المجلس المركزي ووجهت رئيسة المجلس لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة الوزيرة السابقة ريمة القادري في حينه لعرض الموضوع ضمن اجتماع المجلس المركزي وبسبب الظروف التي طرأت «جائحة كورونا» لم يتم عقد أي اجتماع للمجلس حتى تاريخه!
وبالنسبة لتمويل المشاريع متناهية الصغر كانت الإجابة : وافقت رئيس المجلس المركزي لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة الوزيرة السابقه حينها على مقترح محاسب المجلس المركزي والمتضمن توجيه اللجنة المصغرة من المجلس المركزي للعمل على وضع معايير تقييم محددة وواضحة لتقييم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، ويتم بموجبها تقييم هذه المشاريع وتحديد المشاريع المقبولة والمحققة لأعلى نقطة على أن يتم عرض المقترح ضمن اجتماع المجلس المركزي، وبسبب الظروف التي طرأت (جائحة كورونا) لم يتم عقد الاجتماع للمجلس حتى تاريخه !.
ولكن من المعروف أن الدوائر الحكومية منذ عدة أشهر عادت لعملها الطبيعي، فلماذا هذا التقصير من قِبل المجلس المركزي الذي تترأسه وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ، وماذا ينتظرون حتى الآن ليوصلوا لكل ذي حق حقه ؟ أم إنها كانت عبارة عن إعلانات خلبية كما وصفها لنا ذوو الإعاقة!
«تشرين» ستبقى متابعة لهذا الأمر لمعرفة متى سيحصل ذوو الإعاقة على مستحقاتهم التي وعِدوا بها ؟!

طباعة

التصنيفات: مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed