آخر تحديث: 2020-12-02 01:59:19

منافسات وتحديات قوية في السباق الدوري الرابع للخيول العربية الأصيلة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

منافسات وتحديات قوية شهدها مضمار سباق الشام اليوم الجمعة بالديماس بريف دمشق من خلال فعاليات السباق الدوري الرابع للخيول العربية الأصيلة الذي أقامته الجمعية السورية للخيول بالتعاون مع مكتب الخيول العربية بوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي ونادي الأسد للفروسية بحماه ، وحول هذا السباق ومجرياته تحدث لتشرين المهندس محمد الوادي مدير الجمعية السورية للخيول العربية قائلاً : الجمعية السورية للخيول العربية وتنفيذاً لخططتها السنوية أقامت سباقها الدوري الرابع لهذا الموسم إيماناً منها بأهمية وضرورة هذه السباقات الدورية لرفع المستوى الفني للخيول ودفع المربين والمالكين للاهتمام والعناية بخيولهم ووضعهم أمام مسؤولياتهم للعمل على تطويرها مما يفتح أفاق جديدة وظهور جيل جديد قوي من الخيول وبمواصفات عالية تعطيه الشهرة ليرفع من شأن ثروتنا الوطنية ولتدخل حيز الاهتمام العربي والدولي ، وأضاف الوادي بأن هذا السباق مؤلف من ستة أشواط متعددة بدأت من 1000 متر و 1600 متر وحتى 2200 متر ، وشهدت هذه الأشواط منافسات قوية ولاسيما بين الخيول المصنفة درجة أولى وثانية وقد أسفرت النتائج عن تتويج الخيول التالية أسمائها في المركز الأول من كل شوط من الأشواط الستة : الشوط الأول في المركز الأول : الجواد منصور المهايني ، الشوط الثاني في المركز الأول الجواد صهيب الشام ، الشوط الثالث في المركز الأول الجواد : مختار II ، الشوط الرابع في المركز الأول الجواد : مصيطر M ، الشوط الخامس في المركز الأول الجواد : عقاب الشام الثاني ، الشوط السادس في المركز الأول الجواد جارح أوغاريت المراد وباعتبار أن المشاركين يتمتعون بخبرات جيدة من خلال السباقات الماضية وأن الخيول التي شاركت أيضاً وعددها 41 هي بدورها خاضت العديد من هذه التجارب وهي مهيئة جيداً من قبل أصحابها ومربيها على السرعة والتحمل والمنافسة ولاسيما أن مسافات الأشواط الستة المتعددة في السباق متنوعة في المسافات وأعمار وطبيعة الخيول وقد حاولنا قدر الإمكان أن تكون متناسبة مع إمكانات الخيول المشاركة ضمن كل شوط وهذا ما جعل التنافس عادلاً وضمن نفس الشروط للجميع ،و أما بالنسبة للجمهور فقد كان قليلاً جداً بسبب الوضع الصحي للبلاد حيث أقيم السبق ضمن الإجراءات الوقائية المعتمدة للتصدي لفيروس كورونا ،ومن جهة أخرى تمنى الوادي أن تكون للفعاليات الاقتصادية في بلدنا دور إيجابي في تنشيط هذه الرياضة وتشجيعها والمساهمة في توسيع رقعتها من خلال الدعم المباشر وغير المباشر لإقامة البطولات والسباقات وتقديم كل ما يلزم لإعلاء شأن هذه السباقات توازياً مع وضع الخطط الدعائية والإعلانية لها ومن خلال الترويج وإعطائها مكانةً وحضوراً في الساحة الرياضية والاجتماعية.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed