آخر تحديث: 2020-10-29 01:51:45

قرارات مجلس حقوق الإنسان المسيّسة .. حالة بيلاروس نموذجا!

التصنيفات: دولي,سياسة

يصر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على مخالفة مبادئ ومعايير القانون الدولي من خلال التدخل بالشؤون الداخلية للدول ومجافاة الحقيقة من خلال قرارات باطلة من الناحية القانونية.
الخارجية الروسية ردت على قرار مجلس حقوق للإنسان حول بيلاروس، بتأكيدها أنه يعد تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية للبلاد، ويعتبر ضد مبادئ وأعراف القانون الدولي وبالتالي يعد القرار باطلاً من الناحية القانونية، منطلقة في موقفها من حقيقة أن قرار مجلس حقوق الإنسان الذي قدمه الغربيون يخالف مبادئ وأعراف القانون الدولي.
وقد طالب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة من المفوضة السامية أن “تستمر في رصد حالة حقوق الإنسان في بيلاروس وإجراء تحقيقات شفافة ونزيهة ومستقلة عن كثب وذلك في سياق الانتخابات الرئاسية لعام 2020 وأن تقدم إلى مجلس حقوق الإنسان قبل نهاية العام الجاري تحديثاً شفهياً مؤقتاً عن ذلك مع توصيات يتبعها حوار تفاعلي وتقديم تقرير مكتوب في الدورة السادسة والأربعين القادمة” .
واعتمد مجلس حقوق الإنسان، مؤخراً قراراً دعا الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو إلى بدء حوار مع المعارضة، لصالح القرار الذي قدمته ألمانيا نيابة عن دول الاتحاد الأوروبي.
وقد اعتمد المجلس، الذي يتخذ من جنيف مقراً له، قراراً حول ما سماه “تدهور أوضاع حقوق الإنسان” في بيلاروس بتأييد 23 عضواً ومعارضة اثنين وامتناع 22 عن التصويت.وتم رفض 17 تعديلاً تقدمت به روسيا على مشروع القرار، بينما أكد بيوتر إيليتشوف مدير إدارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية الروسية أن الغرب ينتهك المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة في تعامله مع الأحداث في بيلاروس ومحاولته تحقيق مصالحه الذاتية عبر استخدام العقوبات غير القانونية، جاء ذلك في مقابلة نقلها موقع “روسيا اليوم” وقال فيها إيليتشوف : للأسف في حالة بيلاروس نرى مشهداً مألوفاً إذ تحاول الدول الغربية التي تضرب عرض الحائط بالمبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة استخدام الوضع ما بعد الانتخابات في البلاد لتحقيق مصالحها الأنانية الضيقة.
ولفت المسؤول الروسي إلى أن الغرب يلجأ في التعامل مع الوضع في هذا البلد للأدوات المعتادة بما فيها العقوبات الأحادية غير القانونية، مشدداً على أن التدخل في شؤون بيلاروس بما في ذلك من خلال استخدام منصة الأمم المتحدة أمر غير مقبول وأن أي مساعدة دولية لها يجب أن تقدم بناء على طلبها فقط.
وقد استنكرت الحكومة البيلاروسية قرار البرلمان الأوروبي رفض الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية في بيلاروس ووصفته بـأنه عدواني وغير بناء، معتبرة أن عجز الدعوات إلى فرض العقوبات ووقف العلاقات مع سلطات بيلاروس أمر واضح تماماً، وحثت البرلمان الأوروبي على التفكير في سبل الدعم الحقيقي لسيادة البلاد واستقرارها بدل تبني مثل هذه القرارات.

طباعة

التصنيفات: دولي,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed