آخر تحديث: 2020-10-20 02:36:27

حلب تحتضن ورشة عن التغطية الصحفية و(كورونا والتنمر)

التصنيفات: مجتمع

وسط تطبيقات عملية وعلمية حاكت بها تداعيات الوباء العالمي المستجد ومضاعفاته على المجتمع عبر تقارير إعلامية ساهم صحفيو المدينة بإنجازها طوت ورشة عمل حول «دور الإعلام في الاستجابة لجائحة كوفيد -19» فعالياتها في حلب.
وقد تضمنت الورشة معلومات غنية عن كيفية مواجهة فيروس كورونا وطريقة تعاطي الإعلاميين مع هذا الوباء أثناء التغطيات الإعلامية والشائعات حوله مع إيضاح طرق عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الهلال الأحمر فيما يخص تقديم العون والمساعدة للمحتاجين والمتضررين من هذا الوباء في سورية.
ولم تغفل الورشة التدريبية كيفية التعامل مع مشكلة التنمر التي انتشرت مؤخراً على نحو ترك أثراً سلبياً على الشخص المصاب، مع العلم أن التنمر واجه قطاعات دون غيرها على رأسها العاملون في القطاع الصحي والإعلامي.
الورشة جاءت بالتعاون بين وزارة الإعلام- مديرية الإعلام التنموي واللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية وبمشاركة من منظمة الهلال الأحمر العربي السوري.
بدورهم حرص منظمو الورشة على تقديم المعلومات المراد إيصالها إلى المجتمع المحلي بغية التوعية والإرشاد بطريقة تفاعلية مع الإعلاميين .
وتحدث كل من مدير البعثة الفرعية للجنة الفرعية الدولية للصليب الأحمر في حلب “أولا ألمو” ورئيس فرع الهلال الأحمر العربي السوري “هائل العاصي” عن دور المنظمات الإنسانية والإغاثية في التصدي للوباء كوفيد19 والتخفيف من آثاره، وحدة انتشاره، ومن جهة ثانية تطرقا في ختام الورشة إلى دور الإعلام المهم في تغطية أخبار الجائحة وإيصال الرسائل الصحية والصحيحة لكل أفراد المجتمع.
كما لم تغفُ عين وزارة الإعلام منذ إعلان المجتمع الدولي كورونا جائحة عالمية أن يكون لها السبق الأول من نوعه لعقد أول ورشة عمل افتراضية، وعن بعد، حضرها وزير الإعلام وصحفيون من مختلف المؤسسات الإعلامية بالقطاعين الحكومي والخاص حول كيفية التعاطي الصحيح مع أخبار الجائحة.
وأوضح مدير الإعلام التنموي في وزارة الإعلام “عمار غزالي” لـ (تشرين ) أن الهدف تبادل الخبرات والوقوف عند آخر التطورات الحديثة في هذا المجال مع نشر طرائق، وأساليب متعددة للكتابة الصحفية المتقنة فيما يخص انتشار الفيروس ومضاعفاته المختلفة، والوصول إلى تغطية إعلامية في المجال الصحي ترتقي لمستوى المسؤولية”.
هذا وتمحورت جلسات التدريب بإشراف الدكتور “عربي مصري” حول خصوصية التغطية الإعلامية في أوقات الأوبئة، وحماية الصحفي خلال تغطيته للكوارث، وأخلاقيات العمل الإعلامي خلال جائحة كورونا، بالإضافة إلى كيفية إدارة منصات الإعلام الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي في زمن الكورونا.

طباعة

التصنيفات: مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed