آخر تحديث: 2020-10-25 14:08:38

مزارعون: قلة إنتاج الزيتون تؤدي لارتفاع سعره

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

بدا أغلب مزارعي منطقة جبلة منذ بداية أيلول الجاري بقطاف الزيتون قبل موعده في شهر تشرين الأول للحاق بجني ما تبقى من ثمار الزيتون، وقال مَن التقتهم «تشرين» من مناطق محور الدالية وبيت ياشوط والروسيّة وغيرهم: بدأنا القطاف باكراً لأننا نريد جني ما تبقى بعد بدء سقوط الثمار، مضيفين: إن هذا العام معاوم وما زاد الطين بلة أنه في وقت الإزهار والعقد أتت أحوال جوية غير مؤاتية فقضت على قسم كبير من المحصول , ما سيؤدي لارتفاع سعر الزيت والزيتون لقلة المحصول.
وأشار المزارعون الى أن محصول الزيتون يعد من المحاصيل المهمة اقتصادياً لمزارعي منطقة جبلة، حيث تشكل مساحة الزيتون ٥٥% من مساحة الأراضي المستثمرة في المنطقة.
وعن الاستعدادات لقطاف الزيتون والإنتاج، التقت « تشرين» المهندس أحمد محمد رئيس دائرة زراعة جبلة، الذي قال: خلال هذا الشهر تم الاستعداد لاستقبال الموسم الجديد ,حيث تمت متابعة معاصر الزيتون البالغة /٦٤/ معصرة وتم إغلاق /١١/ معصرة لعدم الترخيص، وتتم متابعة عمل المعاصر بإشراف مهندسين زراعيين مفرزين من الوحدات الإرشادية لهذه الغاية، وقد بدأت المعاصر العمل من تاريخ /٢٠/ أيلول، وأيضاً توجد لجنة إشراف فرعية على مستوى المنطقة تقوم بمتابعة عمل جميع المعاصر.
وأضاف محمد: من خلال تنفيذ الجولات الاحصائية تبين أن مساحة الزيتون بلغت نحو /١٥٨٩١٢/ دونماً، بعدد أشجار يقارب /٤/ ملايين شجرة، والإنتاج المتوقع لهذا العام /١٦٠٩٦/ طناً، ويعد الإنتاج أقل بالنسبة للعام الماضي الذي بلغ /٥٥/ ألف طن، ويعود ذلك للظروف الجوية التي سادت خلال فترة الإزهار والعقد من ارتفاع في درجة الحرارة أعلى من المعدل العام، والرياح الجافة ,ما أثر في نسبة الحمل لهذا العام، بالإضافة لظاهرة المعاومة التي تعد من أهم المشكلات

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed