آخر تحديث: 2020-10-28 23:08:03

المستثمر “السيد مواطن”

التصنيفات: زوايا وأعمدة

هل ندلكم على مستثمر محلي يعشق التراب السوري ؟
إنه السيد “المواطن ” المستعد لدفع الغالي والنفيس من أجل إعمار بلده ..!
لا تستغربوا فالقصة واضحة ولا تحتاج لطول شرح ..توجد الكثير من المشاريع الضخمة والاستراتيجية المدروسة والجاهزة كمحطات الكهرباء ومصافي النفط والتي تحتاج إلى تمويل ضخم بحجم البلد .. ؟! وبينما نحن بانتظار المستثمر الخارجي الذي يضع قائمة من الشروط والطلبات تكاد تتجاوز صفحات الجدوى الاقتصادية وبسبب الضغوط نتساهل معه، ولكن رغم ذلك لا ينفذ .. ننتظر وننتظر ..!! ثم نجده يتقدم خطوة ثم يتراجع خطوة وكما قيل رأس المال جبان وخلال ذلك الزمن من الانتظار المرير .. نعيش كل يوم أزمات متجددة لا نكاد نخرج من واحدة حتى تتلقفنا أخرى ويستفيد أعداؤنا من قلة الحيلة وقلة المال وهكذا .. في حين أن ثمة حلولاً أخرى أنفع وأجدى .. على سبيل المثال طرح أسهم واكتتاب على هذه المشاريع على المواطنين والمصارف ورجال الأعمال ويمكن أن يترك هامشاً للمؤسسات الحكومية وهامشاً آخر للمستثمر الأجنبي ..لكن المهم أن السوريين هم من يستثمرون في مشاريعهم و تكون مشاريع وطنية بامتياز فرغم الظروف الصعبة وفي حال طرح هذه الأسهم ستجد أن المواطن سيساهم بأغلبية رأس المال ومن دون شروط ومثل هذه المساهمات الوطنية هي وحدها القادرة على حل أزمات المواطن من جهة وتخفيف الأعباء عن الدولة من جهة أخرى .
إن الاعتماد على الذات هو أكثر من شعار .. هو خطة استراتيجية يتشارك فيها الجميع مهمتها اعادة الإعمار وعندما تتوحد المصالح يزيد التعاطف والترابط لأن الكل يسعى إلى مصلحة واحدة تفيد الوطن والمواطن وأسرته ومستقبل أبنائه …وبدلاً من أن يلجأ الناس إلى شراء الذهب وغيره لحماية مدخراتهم يشترون أسهماً في مشاريع تدرّ عليهم الخير الوفير وتحسن ظروف حياتهم .. لابد من المبادرة .. ولابد من البدء .. فقط ابدؤوا و نادوا وستجدون الملايين أمامكم والكل متحمس لإعادة إعمار البلد .

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed