آخر تحديث: 2021-01-18 01:15:56

ستة أطنان الكميات المغشوشة من المواد الغذائية المضبوطة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق _المهندس لؤي سالم في تصريح ل(تشرين) أن ما نعانيه من ظروف معيشية صعبة تدفع بضعاف النفوس من التجار والصناعيين للقيام بأعمال الغش والتدليس وارتكاب المخالفات في المنتجات الغذائية وغيرها بقصد الاتجار بها وتحقيق الربح الفاحش من خلالها، وأضاف سالم أن هؤلاء التجار ينطبق عليهم المثل القائل (إن لم تستحِ افعل ما شئت)، لأننا قد خالفنا الكثير منهم، وأغلقنا المزيد من المنشآت لمخالفتها الأنظمة والقوانين وقيامها بأعمال الغش وغيرها، واليوم ضبطت دوريات مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق في بلدة قرحتا معملاً لإنتاج الكونسروة و بداخله كمية ٥١٠٠ كغ من المخللات و الزيتون موضوعة ضمن براميل بلاستيكية، وجميعها تظهر عليها علامات الغش والفساد من الأعفان والرائحة الكريهة بقصد استخدامها في الإنتاج، وأكد سالم أن دوريات حماية المستهلك التابعة للمديرية قامت بتننظم الضبط التمويني اللازم، وحجزت الكمية المضبوطة من المواد المخالفة بقصد إجراء عمليات إتلافها وأحيل المخالف مع الضبط للقضاء المختص لاستكمال عمليات المحاسبة القانونية، وضمن الإطار ذاته، ومن خلال الملاحقة والمراقبة المباشرة تمكنت إحدى دوريات حماية المستهلك لدى المديرية من ضبط مستودع للمواد الغذائية في منطقة القزاز و بداخله كمية ١٧٥ صندوق بسكويت زنة الواحد منها(٥)كغ، ومنتهية الصلاحية جميعها، تم معالجة المخالفة بتنظيم الضبط التمويني اللازم و حجز الكمية المضبوطة من المواد من أجل إتلافها منعاً لاستخدامها مرة أخرى إلى جانب إغلاق المستودع بالشمع الأحمر وأحيل المخالف إلى القضاء المختص للقصاص، وبذلك تكون كمية المضبوطات للمادتين بحدود حوالي ستة أطنان، وأضاف سالم أن دوريات حماية المستهلك مستمرة في أعمال الرقابة النوعية، وخاصة على المواد الغذائية الأكثر استخداماً من قبل المستهلكين.

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed