آخر تحديث: 2020-10-30 04:41:40

تمنّع سرافيس «التل » عن النقل أخّر الناس عن عملهم

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

تأخر 1500 شخص من مدينة التل في ريف دمشق لساعاتٍ عن عملهم وجامعاتهم، لأن ما يقارب 140سرفيساً عاملاً على خط دمشق – التل امتنع سائقوها عن السفر بسبب عدم رفع تعرفة الركوب بالشكل المناسب حسب وجهة نظرهم.
«تشرين» تواصلت مع رئيس المجلس البلدي في مدينة التل باسم الصمل الذي أوضح أن أصحاب السرافيس طالبوا برفع التسعيرة التي لا تتجاوز الـ100 ليرة وهي قليلة بنظرهم ,منوهاً بأن التسعيرة الجديدة صدرت من المحافظة اليوم، ومن غير المبرر إيقاف العمل لأي ظرف كان.
وأضاف أنه تم بحلول إسعافية تسهيل نقل المواطنين من طلاب و موظفين إلى دمشق، حيث عملت البلدية بالتعاون مع الشعبة الحزبية ومديرية المنطقة على تأمين المواطنين سواء بتغيير خط بعض السرافيس لمرة واحدة، أو بدعم من محافظة ريف دمشق من خلال باصات النقل الداخلي العاملة في المنطقة، وبالتعاون مع بلدية منين تم تحويل بعض الباصات منها إلى التل، إضافة للباصات الكبيرة التي ساهمت بنقل الركاب، منوهاً بالتحفظ على أوراق السرافيس التي تسببت بهذه المشكلة لحين الحل وعودة الحركة إلى طبيعتها.
من جهته أمين شعبة الحزب في التل أحمد ميرو أوضح أنه تم العمل بحلول سريعة وتأمين ثلاثة باصات نقل داخلي للعمل على خط التل – دمشق سواء بشكل إسعافي أو دائم، منعاً للوقوع بأي مشكلة مشابهة.
عضو المكتب التنفيذي عن قطاع النقل في محافظة الريف عامر خلف أوضح أن زيادة الـ 40% وكلٌ حسب خط مسار المركبة أصبح ساري العمل، وعما إذا كانت هناك نية لزيادة جديدة شدد خلف أن الزيادة لمرة واحدة ولا نية للتغيير حالياً.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed