آخر تحديث: 2021-01-18 01:15:56

التسعيرة الجديدة للتبغ غير منصفة للمزارعين

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

في الوقت الذي أعلنت فيه المؤسسة العامة للتبغ أنها تنجز كل التحضيرات اللازمة لاستلام محصول التبغ تبعاً لخطة الشراء الموضوعة وحسب جاهزية كل صنف ووفقاً للتسعيرة الجديدة التي تبدأ بسعر3800 للكيلو الواحد من صنف ( البصما الممتاز)، وانتهت بسعر500 ليرة لصنف (البرلي منشر) الضعيف، اعتبر مزارعو التبغ أن التسعيرة الجديدة بمثابة الرصاصة الأخيرة بجسد مزارعي التبغ، وخصوصاً أنه يعتبر المحصول الأساسي لأغلب أهالي القرى وبعض المناطق المنتجة له في اللاذقية وريف طرطوس وحماة، وفي استطلاع أجرته (تشرين) لآراء مزارعي التبغ حول التسعيرة الجديدة، كانت ردود الفعل سلبية بالمجمل مبينين أنها لم تلبّ أمالهم التي عقدوها عندما تم إعلامهم بزيادة أسعار التبغ الخام الشهر الماضي تماشياً مع ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج، في حين اكتفى بعضهم بالقول: (الكحل أفضل من العمى).

وقال عدد من المزارعين ل(تشرين ): إنها أسعار غير منصفة قياساً مع التكلفة الحقيقية للموسم، مؤكدين أن من وضع هذه التسعيرة لا يعلم شيئاً عن الواقع و عن التكلفة الحقيقية لكل صنف، وأن هذا الظلم في التسعيرة سيلحق به ظلمٌ أخر وهو ظلم الخبير الذي سيخمن المنتج لاحقاً.
وأضاف المزارعون: هذه الزيادة لا تتناسب مع ارتفاع أسعار المستلزمات من الأدوية و الخيطان و الأسمدة و التي ارتفعت أسعارها أكثر من 100% بينما التسعيرة الجديدة لسعر التبغ تترواح بين 30- 60% فقط، موضحين أن التسعيرة الجديدة ستشجعهم لبيعه في السوق السوداء للتجار الذين يشترونه بسعر أعلى بكثير.
وأكد المزارعون أن ما سيحصلون عليه من هذا الموسم لا يكفي ثمن الأكل و الشرب لهم ولأسرهم، وخاصة أنهم سيدفعون ثمن الأسمدة و الأدوية التي استجروها سابقاً خلال موسم زراعة التبغ من المؤسسة، فيما أشار آخرون إلى أنهم لن يزرعوا المحصول في العام القادم إذا استمر الوضع بهذا الحال وسيتجهون لمنتج آخر، وهذه التسعيرة تدل أن من وضعها هدفه تهميش الفلاح و(تطفيشه) بالتأكيد.

من جانبه قال حكمت صقر _رئيس فرع اتحاد الفلاحين في اللاذقية ل( تشرين ): التسعيرة مقبولة ومنصفة نوعاً ما بالنسبة للظروف الحالية و ارتفاع تكاليف الإنتاج ولكن كان المزارعون يفضلون زيادتها أكثر لأن الكثيرين منهم لا يملكون دخلاً بل يعتمدون على زراعة التبغ و انتظار الموسم بفارغ الصبر .

وأضاف صفر: ناهيك بأن العمل فس محصول التبغ شاق و يأخذ الوقت و الجهد و التكلفة الكبيرة وخصوصاً نوع (البصمة) الذي حجم ورقته صغير.

بدوره أكد المهندس أيمن قره_ فلاح مدير الزراعة و البحث العلمي في المؤسسة العامة للتبغ في اللاذقية ل(تشرين) أن التسعيرة منصفة للمزارعين، حيث تمت دراسة بنود التكلفة بالتعاون مع اتحاد الفلاحين ووزارة الزراعة، مبيناً أن التسعيرة الجديدة زادت بنسبة 33 – 66 % لبعض الأصناف، وأن المؤسسة مستمرة بتقديم كل أشكال الدعم بدءاً من العبوات مجاناً للمزارعين ومواد الخطة الزراعية كلها من( أسمدة و أدوية و نايلون للمشاتل) بالإضافة لتقديم البذور بأسعار رمزية.

وأكد قره فلاح أنه سيتم افتتاح الموسم لهذا العام و استجرار المحصول من المزارعين بدءاً من ٦ أيلول القادم وسيتم التنسيق مع كل الفعاليات الحزبية و الفلاحية من المناطق و القرى لمتابعة عمليات استلام المحصول، وستكون البداية من منطقة بانياس.

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed