آخر تحديث: 2020-09-29 12:00:15

استهتار وتهاون من مسؤولي خدمات “المهاجرين”! إزالة رصيف من أجل موقف خاص لسيدة مدعومة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس,محليات

لم يكن يدرك الشاكي إلى محافظة دمشق أن مصير شكواه ستذهب أدارج الرياح، لأن الجارة المدعومة على ما يبدو هي الأحق في إزالة الرصيف من أجل موقف خاص لسياراتها، ومن دون أي اعتبار لشكواه، متجاهلين أن الرصيف كان قائماً، والزفت أصبح مساوياً لارتفاع الرصيف وزاد عليه وعلاه ، نتيجة التراكمات على مدى سنوات عديدة، وحري بالمعنيين في الخدمات التابعة للمنطقة بأن يقوموا بالمعالجة بدلاً مما فعلوه من أجل تأمين موقف خاص للسيدة، فأي استهتار هذا بمشاعر الناس؟
ولتلافي حالة ارتفاع وعلو الزفت عن الرصيف قام الشاكي وعلى نفقته الخاصة بإنشاء رصيف مكان السابق بغية العزل ولحماية جدران بيته على أمل أن تضع محافظة دمشق حداً للتجاوزات الحاصلة في الجادة، التي يقطنها في شارع الشعلان – حبوبي – جادة المهاجرين، إلا أن المحافظة أبت إلا أن تخلع الرصيف، ومن دون إعلام الشاكي الذي دعم شكواه للجريدة الموثقة بالصور المرفقة- بإزالة الرصيف العازل الذي قام به على نفقته من أجل تخصيص موقف خاص لسيدة تقطن في البناء المقابل لمسكنه، فهل يعقل ذلك؟.
“تشرين” تواصلت مع السيد محمد حمامية مدير الصيانة في محافظة دمشق الذي كان متجاوباً في البحث عن مصدر تنفيذ الإزالة مفيداً بأن المسألة تعود لمديرية الخدمات في بلدية المهاجرين، والمعني بذلك المهندس أنور فياض مسؤول الخدمات، لكن المهندس فياض رغم الاتصالات المتعددة به وإرسال رسالة نصية له على جواله إلا أننا لم نلقَ منه أي رد حتى ساعة إعداد هذه المادة الصحفية.
وأيضاً تواصلت “تشرين” مع المهندسة ملك حمشو مديرة الخدمات المعنية في تلك المنطقة، ولم نجد أيضاً أي آذان مصغية حتى الساعة.
لا ندري ما دور المديرين المعنيين في مجال الخدمات إذا كانوا لا يكلفون أنفسهم الرد على أجهزتهم الجوالة، فأين سيتوجه المواطن ولمن يشتكي؟؟ ألا يدل ذلك على استهتار وعدم مبالاة، إنه انعكاس حقيقي لمنظومة الإهمال والتسيب لدى هؤلاء، فرغم الاتصال وإرسال الرسائل النصية فلا حياة لمن تنادي، فكيف حال المواطن الذي لا يجد سنداً له؟
مؤسف ما وصلنا له من حالة التسيب لدى المسؤولين في القطاعات الخدمية وغيرها، وينبغي على الجهات المعنية محاسبة أولئك عدم المبالين والمستهترين بشكاوى المواطنين.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس,محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed