آخر تحديث: 2020-09-27 15:57:25

أوائل شهادة التعليم الأساسي في السويداء صاغوا تفوقهم بالإرادة والعزيمة متحدين جميع الظروف

التصنيفات: محليات

بإرادة واجتهاد وتحد للظروف الراهنة صاغ الأوائل في شهادة التعليم الأساسي في محافظة السويداء تفوقهم وتميزهم منجزين خطوة كبيرة باتجاه تحقيق طموحاتهم التي يصبون إليها ورفد مجتمعهم بكوكبة من الشباب القادر على المساهمة في بناء مستقبل الوطن.

المتفوقون الأوائل الذين حصدوا ثمرة تعبهم وجدهم واجتهادهم خلال دراستهم، لم تمنعهم الظروف الصعبة للبلد من المثابرة وبذل أقصى الجهود والإصرار على النجاح حتى نالوا أعلى الدرجات فكانوا بتميزهم قدوة للآخرين ومصدر فخر لذويهم ومجتمعهم.

تنظيم الوقت والجد والاجتهاد والسهر والمواظبة على أداء الوظائف والواجبات اليومية والرغبة بمتابعة الدراسة عوامل ساهمت بتفوق الطالبة فاتن سليم الأطرش من مدرسة الشهيد حسين يوسف الدعبل- صلخد، ونيلها المركز الثاني على مستوى المحافظة بمجموع قدره 3096.
فاتن القادمة من دولة الإمارات منذ عامين فقط حيث درست منهاج الصف الثامن والتاسع الصعب والجديد عليها، ولكن الاعتماد على الذات واهتمام الأهل وعطاؤهم الكبير، إضافة إلى تأمين الأجواء الملائمة والجيدة من قبلهم للوصول إلى هذه النتيجة.
تقول فاتن: تابعت دروسي أولاً بأول وبنهاية الأسبوع مراجعة لكل المواد، إضافة لحل أسئلة الدورات بشكل دائم لمعرفة نمط الأسئلة.
والدة فاتن السيدة محاسن الأطرش أثنت على جهود وتفوق ابنتها منذ الصغر فهي فتاة طموحة لتحقيق حلمها بدراسة الطب، فابنتي لم تكن بحاجة إلا لبعض الدروس في الرياضيات واللغة العربية، كما أن مادة اللغة الفرنسية كانت لغة جديدة عليها إلا أنها تفوقت بها، إضافة لمتابعة والد فاتن من بلاد الغربة لابنته وتوفير الحياة الكريمة لهم.

الطالب مارسيل مازن أبو عمار الثاني على مستوى محافظة السويداء بمجموع قدره 3096 أيضاً من مدرسة المتفوقين الأولى والذي أعرب عن سعادته لتحقيقه نتيجة تعبه، مؤكداً أنه كان متابعاً ومثابراً منذ بداية العام الدراسي في ظل دعم الأهل المعنوي ومساندة المدرسين.
واعتبر أن( لكل مجتهد نصيب)، وهذا ما وصل إليه من تفوق بتعبه ودراسته وعدم تقصيره في أي مادة وتنظيم الوقت والإصرار على النجاح والتفوق لتحقيق حلمه في دراسة الطب.
ويرى مارسيل أن طريق النجاح ترافقه صعوبات يتم تذليلها من خلال المتابعة والإصرار وتحديد الهدف والاستثمار الأمثل للوقت، معتبراً أن الفضل في تفوقه يعود لمدرسته وكادرها التدريسي وكذلك للأهل الذين وفروا له الجو المناسب والراحة والدعم للوصول إلى هذه النتيجة.
والد مارسيل الدكتور مازن أبو عمار قال : نجاح ولدي الباهر وتفوقه في غمرة الأحزان التي ألمت بنا أعاد لنا بسمة تاهت عنا وزرع الفرح في قلوبنا وقلوب محبينا.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed