آخر تحديث: 2020-09-18 12:50:15

بعد غياب أكثر من 8 أشهر عن اللاذقية.. مهرجان (صنع في سورية) يعود بحسومات تصل حتى 40 %

التصنيفات: محليات

تشكيلة واسعة من المواد الغذائية و المنظفات وألعاب الأطفال والألبسة وغيرها، ضمها مهرجان (صنع في سورية) الذي افتتح مساء أمس الأربعاء في فندق ألمى في محافظة اللاذقية ، حيث أطلقت غرفة صناعة دمشق وريفها فعاليات المهرجان في دورته 101 الذي غاب عن المحافظة قرابة ٨ أشهر واتخذت الغرفة الإجراءات الاحترازية المطلوبة للوقاية من فيروس كورونا بدءاً من الالتزام بارتداء الكمامات للأشخاص العاملين في أجنحة العرض وتعقيم اليدين الإلزامي لجميع الداخلين إلى مكان التسوق مع ارتداء الكمامة.

وفي تصريحه ل (تشرين ) قال المهندس رفعت سليمان معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك: المهرجان ظاهرة اقتصادية يهدف من خلال دوراته المتعاقبة إلى إيصال السلع والمواد من المنتج إلى المستهلك مباشرة دون تدخل الحلقات الوسيطة وبمنزلة تدخل إيجابي للفعاليات الصناعية في الأسواق لتوفير المواد والسلع، مشيراً إلى أن أكثر من 100 شركة مشاركة في المهرجان من مختلف القطاعات النسيجية والكيميائية و الغذائية والهندسية وتقدم عروضاً وحسومات مختلفلة وأسعارها مخفضة وأقل من السوق ومناسبة لجميع الشرائح .

وأكد أصحاب الفعاليات المشاركين في المهرجان أن الغاية من مشاركتهم هو دعم المنتج الوطني، حيث يقدمون حسومات لمختلف المنتجات تتراوح بين 15- 40% ، حيث أكد إسماعيل قاسم من شركة (الحموي) أن هناك عروضاً كثيرة سيتم تقديمها للمستهلك من شركتهم وتصل الحسومات من 15- 30% ، وأن غاية المشاركة في المهرجان هو كسر حلقة الوساطة بين المنتج و المستهلك .

بدوره، أكد عادل قطيش من محافظة السويداء الذي يشارك بمنتجات يدوية طبيعية كالمكدوس ودبس العنب و المقطرات، أنه يقدم منتجاته بسعر التكلفة ولبعض المنتجات بأقل من سعر التكلفة للأهالي في اللاذقية تخفيفاً للأعباء المادية التي يعيشها المواطنون بشكل عام .

يشار الى أن المهرجان الذي افتتح اليوم يستمر حتى 20 من آب الجاري.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed