آخر تحديث: 2020-09-24 01:28:08

«الذكية» تهدد الأفران الخاصة في طرطوس بالإغلاق .. ورئيس جمعيتها يطالب بإعادة دراسة تكاليف الإنتاج

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,محليات

لطالما تناولنا في صحيفة «تشرين» قضية وملف تجاوزات الأفران الخاصة في الضوء على أساس المشكلة وجوهرها المتمثل بارتفاع تكلفة إنتاج ربطة الخبز لدى محافظة طرطوس، إن كان لجهة البيع بسعر زائد أو وجود نقص بالوزن، مسلطين الأفران الخاصة قياساً للتسعيرة النظامية.
الجديد في الموضوع ما قاله وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك- طلال البرازي خلال جولته الأخيرة في محافظة طرطوس، حيث أبدى الوزير تفهم الوزارة لموضوع معاناة الأفران الخاصة لجهة ارتفاع تكاليف الإنتاج وعدم تناسبها مع التسعيرة الحالية، غامزاً إلى وجود نوع من «غض النظر» تجاه المخالفات البسيطة المرتكبة من قبل هذه الأفران، ومنها وجود نقص طفيف بوزن الربطة إلا أن البرازي كان حازماً في حال ضبط ربطة خبز وزنها أقل من ألف غرام، معتبراً ذلك من المخالفات الجسيمة التي تستوجب الإغلاق.
من جانب آخر أكد عماد صقور – رئيس جمعية المخابز الخاصة في طرطوس بتصريح خاص لـ«تشرين» عدم إبلاغ الجمعية أو أصحاب الأفران الخاصة بالآليات التي يعمل عليها حالياً لبيع مادة الخبز عبر البطاقة الذكية مستغرباً تحييد الجمعية وعدم دعوتها لحضور الاجتماع الذي عقد في مبنى المحافظة مؤخراً بوجود وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك.
ورداً على المعلومات التي أوردها الوزير البرازي عن وجود طلبات مقدمة من بعض الأفران الخاصة لإيقاف عملها بعد تطبيق تجربة بيع الخبز عبر«الذكية» أوضح صقور أن كل المخابز الخاصة ستغلق في حال طلب منها بيع ربطة الخبز بسعرها ووزنها النظامي عبر البطاقة الذكية لعدم قدرتها على تحمل الخسائر، فالمشكلة اليوم في الارتفاع الكبير لتكلفة إنتاج ربطة الخبز والذي تدركه الوزارة جيداً، حيث وصلت تكلفة إنتاج الربطة الواحدة من الخبز العادي لحدود 125 ليرة، وعبّر صقور عن استغرابه للتأخير والمماطلة في معالجة الموضوع من قبل الوزارة حتى الآن، داعياً المعنيين للعمل بشكل جدي لإعادة دراسة تكاليف إنتاج الخبز في المخابز الخاصة مع وضع هامش ربح، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن بيان عثمان- عضو المكتب التنفيذي المختص في محافظة طرطوس كان قد طرح خلال الاجتماع الذي حضره الوزير البرازي ملف الأفران الخاصة ومشكلاتها مطالباً بضرورة إيجاد حل لمشكلة ارتفاع التكاليف وعدم تناسبها مع السعر النظامي، الأمر الذي دفع بأغلبية الأفران الخاصة لتقاضي إما سعراً زائداً أو التلاعب بوزن ربطة الخبز.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed