آخر تحديث: 2020-09-29 09:07:50

(تشرين) ترصد نجاح الأبطال الجرحى في امتحانات الشهادة الثانوية الناجحون: نتطلع من جديد للدفاع عن الوطن في ساحات جديدة

التصنيفات: مجتمع

66 بطلاً مقداماً مضحياً فارساً من بين 72 متقدماً من جرحى الجيش والقوات المسلحة والرديفة كان النجاح حليفهم في امتحانات الشهادة الثانوية في أغلب المحافظات، بعد عام كامل من الجهد والتعب والدراسة
لم تقف الإصابات التي تعرضوا لها أمام طموحاتهم في الحصول على الشهادة الثانوية، بغية الوصول إلى مستقبل أفضل، فكان الكتاب سلاحهم، والقلم رفيقهم، وجاء الامتحان اختباراً جديداً لعزيمتهم وإصرارهم وحماسهم على النجاح في مكان آخر، كما كانوا في ساحات الوغى بالدفاع عن الوطن الغالي
نكبر بهم بتضحياتهم وتحديهم للصعاب، وتخطيهم لها في الميدان، من خلال دفاعهم عن تراب الوطن الغالي في ساحاته جميعها، ورغم تعرضهم للإصابات المختلفة آثروا أن ينهلوا من العلم والمعرفة عبر التقدم لامتحانات الشهادة الثانوية، ليضيفوا إلى رصيدهم من الإرادة والتصميم والعزيمة سجلاً آخر يدون في صفحاتهم الناصعة، الحافلة بالعطاء والتضحية والفداء، فعزيمتهم كبيرة وإن فقدوا البصر، لكنهم لم يفقدوا البصيرة، لأنها كانت أقوى من أن تلين عزيمتهم، فبارك الله بهم أوفياء يبذلون الغالي والنفيس من أجل تراب الوطن الغالي
(تشرين) رصدت من خلال بعض الحوارات مع المقاتلين الأبطال الجرحى الذين تقدموا لامتحانات الشهادة الثانوية مشاعرهم وتطلعاتهم نحو مستقبل أفضل واستمرار في العطاء كما كانوا في ساحات الميدان، وتحدثوا بلسان جميع زملائهم الناجحين، متمنين لمن لم يحالفهم النجاح التوفيق في العام المقبل
المقاتل البطل علي بلول حصل على 203 في امتحان الأدبي عبر عن سعادته بالنجاح، مؤكداً أن إصابته التي تعرض لها في حلب بمنطقة خان طومان، وتسببت بفقدانه البصر لن تمنعه من البصيرة، في التطلع لتقديم الشهادة الثانوية، ومن أجل تقديم الشهادة كانت هناك مساعدة له من الجهات المعنية في طرطوس، أثناء تقديمه الامتحان في مدرسة ذات النطاقين، بتوفير شخصين, الأول قارئ للأسئلة، والثاني كاتب يدون ما يمليه عليه بعد سماعه للسؤال
يضيف بلول: أستطيع العمل على (اللابتوب)، وأتطلع للنجاح في العالم الافتراضي من خلال محبتي لهذا العمل، وأتمنى مساعدتي ضمن هذا الإطار
وقال المقاتل البطل غسان محمد أحمد: حصلت على مجموع مقداره 207 في الفرع الأدبي، وكنت قد تعرضت للإصابة بالرأس أثناء تحرير معارك دير الزور، والتي أدت إلى بتر الطرفين السفليين
أما المقاتل البطل علي سليمان الذي حصل على 2226.7 في امتحانات الشهادة الثانوية بالفرع الأدبي، فيؤكد أن القائد المؤسس حافظ الأسد زرع فينا القيم والتضحية والفداء لتراب الوطن الغالي، وعززها السيد الرئيس بشار الأسد في التصدي لقوى البغي والعدوان التي تحاول النيل من وطننا، لكننا لن نسمح لها، لأننا أباة ونبذل من أجل الوطن أرواحنا فداء له، وندافع عن أرضنا وعرضنا وأهلنا
تعرضت للإصابة في عام 2014 في عدرا البلد، وأدت لبتر الطرفين السفليين، وأتطلع لدراسة الحقوق أو العلوم السياسية وأضاف سليمان مشيداً بالإعلام:( كما قاتلنا كنتم إلى جانبنا..لأنكم قاتلتم بالقلم لفضح زيف الإعلام الغربي وتعرية أدواته التضليلية)
وقال المقاتل البطل إياد علي الحاصل على 217 من دون علامة التربية الدينية في امتحانات الفرع الأدبي: مستمرون في أداء واجبنا الوطني، ونتطلع لنخدم وطننا في مجالات أخرى
تعرضت للإصابة في حرستا حين سقط البناء الذي كنا فيه، فأدى ذلك لإصابتي بعدة شظايا وإلى شلل في الطرفين السفليين، وأتطلع لدارسة الحقوق أما المقاتل البطل أحمد عيد فحصل على العلامة 219 وتعرض للإصابة في حمص في رقبته ما أدى إلى شلل رباعي، ويتطلع للإكمال في مادة الفلسفة لتحسين مجموعه لتصبح مساحة الاختيار للدراسة الجامعية أوسع وأكبر
أما المقاتل البطل الجريح نور نبيل شقير فتمكن من التفوق في امتحان الفرع الأدبي بمجموع مقداره 2235 فيطمح لدراسة الحقوق، متحدياً إصابته التي تعرض لها في بداية الحرب على الوطن بطلق ناري أدى لإصابته بشلل، لكن إصراره وعزيمته القوية اللذين عرفهما كل من كان إلى جانبه، هما حافزه لتحقيق طموحه

طباعة

التصنيفات: مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed