آخر تحديث: 2020-10-01 19:12:33

الصرف الصحي يؤرق أهالي (قنوات)

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

منذ أكثر من أربع سنوات وأهالي بلدة قنوات في محافظة السويداء يعيشون معاناة واقع بيئي مزرٍ للغاية، وذلك جراء الفشل المتلاحق لمشروع الصرف الخاص ببعض أحياء البلدة، والذي كان مدرجاً منذ عام ٢٠١٧ بخطة المجلس، وأن تنفيذه ضمن الإعانات المالية المقدمة من المنظمات المانحة.

ويشير الأهالي الى أن التلوث العاصف بمعظم أحياء البلدة الحاضنة لأكثر من 10آلاف نسمة مرده إلى عدم وجود صرف صحي و توجه الأهالي نحو الجور الفنية، ما أدى إلى فيضان هذه المياه الآسنة نحو الأراضي الزراعية وشوارع البلدة، إضافة لاستقرارها بين منازل المواطنين، الأمر الذي أصبح يشكل خطراً على القواعد البيتونية لهذه المنازل.
فضلاً عما باتت تسببه هذه المياه من روائح كريهة وانتشار للحشرات الضارة الناقلة للأمراض .
من جهته رئيس مجلس بلدة قنوات المحامي أسامة الهجري قال: عدم التعامل بجدية مع هذا المشروع من قبل معنيي المحافظة خلال السنوات الماضية أدى إلى توقفه، علماً أنه قد سبق و تم الكشف على أرض الواقع عدة مرات سواء من قبل المحافظة أو مديرية شؤون البيئة بالمحافظة، إضافة لقيام البلدية بتسطير العديد من الكتب لوزارة الإدارة المحلية والبيئة ومحافظة السويداء، لمعالجة هذه المشكلة وبالتالي إطلاق هذا المشروع الضروري ولكن دون جدوى.
ولفت إلى أنه سبق أن حظي المشروع بالموافقة على تنفيذه عام ٢٠١٧ من خلال الإعلان عنه إلا أنه للأسف لم يبصر النور ما أبقى الواقع يسير من سيئ إلى أسوأ، وأضاف : إن تكلفة المشروع كانت عند الموافقة على تنفيذه لا تتجاوز ٧٠ مليون ليرة أما حالياً فتكلفته تفوق ١٦٧ مليون ليرة.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed