آخر تحديث: 2020-10-01 17:25:42

جاء ليكحلها فأصابها بالعمى!!.. ردم بركة مائية في قرية (عريقة) يحولها إلى مستنقع للمياه

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

أدت عمليات الردم التي قام بها مجلس بلدة عريقة في ريف السويداء الغربي للبركة المائية بطريقة غير مجدية، إلى إبقائها مكاناً لتجمع مياه الأمطار وخاصة في فصل الشتاء، الأمر الذي يؤدي إلى فيضان المياه نحو منازل عدد من المواطنين القاطنين حولها، ما يلحق ضرراً بـ(قواعد) الأبنية المجاورة لها.
ولتفادي هذه المشكلة ولاسيما قبل حلول فصل الشتاء طالب أهالي بلدة عريقة عن طريق صحيفة (تشرين) بضرورة إيجاد حلول لهذه المعضلة التي وضع بصورتها رئيس البلدة منذ وقت بعيد وحتى اللحظة لم يحرك ساكناً رغم مخاطبته لعدة سنوات متتالية بالبحث عن طريقة لتنفيذ قناة لتصريف هذه المياه بعيداً عن منازل المواطنين، وخاصة أن واقعهم يتحول إلى مزرٍ مع بداية هطول الأمطار.
(تشرين) وفي اتصال هاتفي مع رئيس مجلس بلدة عريقة- طارق الشامي قال: تم ردم هذه البركة وتزفيتها منذ عدة سنوات إلا أنها بقيت مكاناً لتجمع مياه الأمطار كحد أقصى 20سم ولمدة يوم أو يومين وهي لا تشكل هذا الخطر على المنازل _من وجهة نظره_ وأنه اقترح على الأهالي فتح قنوات وجر المياه نحو أراضيهم ولكن قوبل اقتراحه بالرفض خوفاً من أن تتأثر منازلهم من المياه.
وأشار الشامي إلى أن مجلس البلدية بصدد وضع دراسة لجر مياه البركة لمسافة 150-200م على عبارة مطرية أو إمكانية حفر بئر على عمق 6 أمتار لتصريف هذه المياه، وستتم مخاطبة المحافظة لأخذ الموافقات اللازمة واتخاذ الإجراءات ووضع التكلفة التقديرية لهذا المشروع. ووعد بإيجاد حل لتصريف مياه التجمع قبل دخول فصل الشتاء القادم.

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed