آخر تحديث: 2020-10-01 17:25:42

محلا: الحماية الترددية للكهرباء تمنع حدوث تعتيم وفصل كل المحطات

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس,أهم الأخبار,السلايدر

كثيرة هي الشكاوي التي وردتنا حول وجود الحماية الترددية للكهرباء الذي بات يزعج المواطنين ويشعرهم بعدم وجود عدالة في توزيع الكهرباء ، حيث توضع التغذية الكهربائية على نظام الحماية الترددية الجائرة ، التي تزيد من معاناتهم ، وتستمر الحماية الترددية لأيام ، في بعض المناطق إضافة إلى ساعات التقنين المزعجة

وتساءل أصحاب الشكوى حول استمرار وجود القاطع الترددي خلال ساعات التقنين
وبيّن محمد محلا – معاون مدير كهرباء دمشق أن توليد الكهرباء يتم عن طريق محطات منتشرة على مساحة سورية وفي مختلف المناطق ويتم ربطها بشكل حرفي لتشكيل ما يسمى بالشبكة الموحدة ، وأضاف أن الهدف من مصنع الحمايات هوحماية منظومة الشبكة ومن بينها الحماية الترددية التي تعمل لحماية الشبكة من حدوث ما يسمى بالتعتيم وهو فصل كل المحطات. وأشار محلا إلى أنه من المهم أن يكون توازن بمعادلة الحمولة والتوليد ، وبمجرد أن يحدث خلل بهذه المعادلة ، نتيجة زيادة الحمولة أو خروج إحدى محطات التوليد عن الخدمة أو عطل بالشبكة العامة ، يؤدي لهبوط القيمة المحددة والمسموح بها حسب رقم التردد ، ما يؤدي إلى عمل الحماية الترددية وفصل التوتر عن بعض المحطات بشكل تلقائي ، بهدف حماية المنظومة الكهربائية العامة .
وأشار محلا إلى أنه تم توزيع الحمايات الترددية على مختلف محطات دمشق مع الأخذ في الحسبان موضوع الاحمال الاستراتيجية مثل المشافي ومضخات المياه وغيرها من الأماكن الاستراتيجية ويؤخذ بالاعتبار أثناء تنفيذ برامج التقنين مراعاة حالات الفصل المتكررة .

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس,أهم الأخبار,السلايدر

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed