آخر تحديث: 2020-09-27 01:03:07

مدرب المنتخب الوطني للملاكمة: مواهب شابة لملاكمتنا تبشر بمستقبل واعد

التصنيفات: رياضة,رياضة عربية

بعد نجاحها في حصد العديد من الميداليات البراقة في المحافل الدولية تسعى ملاكمتنا للعودة إلى ألقها السابق واستعادة موقعها في الصدارة عربياً وقارياً، ولعل تجارب انتقاء المنتخب الوطني التي أقيمت مؤخراً كانت نقطة الانطلاق وعن هذه التجارب تحدث مدرب المنتخب الوطني ونادي الجيش والبطل الدولي السابق ياسر شيخان قائلا:
ملاكمتنا بخير، والتجارب التي أقامها اتحاد الملاكمة لانتقاء عناصر المنتخب الوطني كشفت عن العديد من المواهب الشابة التي تبشر بمستقبل واعد للملاكمة السورية.
وعن أبرز متطلبات اللعبة في الوقت الحالي قال:
لعبة الملاكمة هي لعبة الاحتكاك والاستمرارية لذلك نتمنى من الاتحاد الرياضي العام توفير بطولات داخلية وخارجية بشكل مستمر لأن ذلك هو السبيل الوحيد لتطور ملاكمتنا، فاللاعب حتى يكون بمستوى متطور لابد أن يخوض على الأقل من 20 الى 25 مباراة دولية خلال العام، كما أن الملاكم بحاجة أيضا إلى تحضير نفسي وتجهيزات لائقة ونظام غذائي سليم للحفاظ على جاهزيته بشكل مستمر.
وعن واقع اللعبة في نادي الجيش قال:
نادي الجيش يلعب دوراً كبيراً في تطوير اللعبة باعتبار أن النادي يشكل نواة المنتخب الوطني، كما أن النادي يولي الاهتمام بالقواعد عبر المراكز التدريبية المتواجدة، والتدريبات اليومية بهدف الوقوف بشكل مستمر على جاهزية اللاعبين، وبشكل عام فأن نادي الجيش حريص بشكل خاص على تطوير الألعاب الفردية لأنها حققت لسورية الميداليات البراقة عبر تاريخها في البطولات الكبرى.
واختتم ي شيخان حديثه بأن لعبة الملاكمة كانت العلامة الفارقة في الرياضة طوال سنوات الأزمة نظراً لتحقيق العديد من الإنجازات رغم الظروف الصعبة التي واجهتها ومن أبرزها تأهل اللاعب وسام سلماني في وزن 65 كغ لأولمبياد لندن عام 2012، وفوز اللاعب علاء غصون بذهبية بطولة آسيا، واللاعب حسين المصري بذهبية دورة المتوسط ودورة التضامن الاسلامي.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة عربية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed