آخر تحديث: 2020-10-01 18:23:05

لنحسن الاختيار

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

يدخل 2100 مرشح في جميع المحافظات، سباقاً محموماً في المنافسة على 250 مقعداً لعضوية مجلس الشعب، من خلال ما يقارب 8000 مركز انتخابي موزعة على المحافظات، بعد إغلاق باب الانسحاب بحسب قانون الانتخاب الذي يجيز للمرشح الانسحاب قبل أسبوع من تاريخ بدء الانتخابات، وفقاً لتصريحات اللجنة القضائية العليا، كما تم لحظ مراكز لمواطني محافظتي الرقة وإدلب في أماكن تجمع أهالي المحافظتين خارج نطاق المحافظة في بعض المحافظات الأخرى لتسهيل عملية الانتخاب دون أن ينتقلوا إلى محافظاتهم.

إن صوتكم اليوم أمانة، فلنمارس هذا الدور عن قناعة، ونحسن اختيار الأفضل والأنسب ومن يملك المقدرة على تلبية طموحات الجماهير، ولا يتخذ من المجلس مكاناً للقيلولة والاستراحة، قبيل العمل على تسيير مصالحه وأعماله.
الحملات الانتخابية للمرشحين، التي تتضمن عادة إذاعة نشرات وإعلان الترشيح وبيان خطة المرشح وأهدافه وكل ما له علاقة ببرنامج أعماله، لم تتطرق في معظمها إلى البرامج الانتخابية الهادفة لكل مرشح، والتي يفترض على أساسها قيام الجماهير بانتخابه، فاقتصرت المسألة على صورهم، ومن دون أي بيانات واضحة، اللهم إلا الولائم العامرة كما سمعنا، والتي لو جاد بها أصاحبها لمن هم بحاجة كانت وليمتهم ستكون عامرة وغنية لإطعام فقير ومحتاج، بدلاً من تلك المظاهر غير المقبولة.
قضايا عديدة طرحت عبر وسائل الإعلام، وكان لبعضها متابعة شخصية من قبل عدد من أعضاء مجلس الشعب تحت القبة وخارجها، لكنها لم تبصر النور حتى هذه اللحظة في المعالجة، كما هو حال مسابقة انتقاء المدرسين التي أعلنت عنها وزارة التربية بتاريخ 18/9/2010 بقرار رقم( 3611/943) وكانوا من الدفعة الأخيرة التي لم يتم تعيينها من قبل الوزارة، ومسابقة أعضاء الهيئة التدريسية والفنية، والمشكلات التي رافقت تلك المسابقة وتأخير المسابقة الجديدة، والغبن الحاصل للعاملين في الهيئة المخبرية منذ مرسوم إحداثها رقم / 137 / الصادر في تاريخ 14/9/1967 وحتى الآن.
يضاف إليها موضوع الوجبة الغذائية للعاملين وتحسينها وربطها بالواقع الحالي، كما هو حال الصحفيين في مسألة طبيعة العمل الصحفي على أساس الراتب الحالي، والتجاهل من قبل المعنيين لذلك، إضافة لتحسين الواقع المعيشي، وسلم الأجور والرواتب، وعملية ضبط الأسعار، وملاحقة بعض التجار المتلاعبين في قوت المواطن، والمساندين لهم من مختلف المستويات، على أمل أن تكون الدورة الجديدة تحمل في طياتها الأماني والطموحات لغد أفضل.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed