آخر تحديث: 2020-08-07 01:00:20
شريط الأخبار

رئيس مكتب ألعاب القوة لـ«تشرين»: مشروع جديد لرعاية المواهب المتميزة و طموحنا الوصول إلى منصات التتويج العالمية

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

لم تكن ألعاب القوة في يوم من الأيام أقل شأناً من بقية الألعاب الأخرى ككرة القدم أو كرة السلة من حيث الممارسة أو من حيث الشعبية أو المتابعة ، فهي ألعاب لها جمهورها الخاص، وخصوصاً أن معظمها يندرج ضمن الألعاب الأولمبية ، لذلك فإن الاهتمام بها ضمن أولويات القيادة الرياضية التي وضعت خطة طموحة للوصول بها إلى المنافسات الأولمبية ، وعن هذه الخطة والطموحات التي وضعتها اتحادات ألعاب القوة نصب أعينها و عن الصعوبات التي تواجهها تحدث رئيس مكتب ألعاب القوة- محمد الحايك لـ«تشرين» قائلاً:
يبقى الهدف الأول والأخير من تطوير هذه الألعاب هو تحقيق الإنجازات والوصول إلى منصات التتويج العالمية ، لذلك فإن عودة الأنشطة الرياضية فيما يخص ألعاب القوة بعد الحظر بسبب فيروس «كورونا» كان التريث قليلاً, نظراً للاحتكاك المباشر مع اللاعبين ، و هو أيضاً أمر مرهون بقرارات وزارة الصحة و الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس «كورونا» لأن همنا الوحيد هو سلامة اللاعبين ، ولكن في المقابل أعطينا الموافقة للاتحادات التابعة لنا بالسماح لمن لديه دورات تدريبية و دورات للحكام لإقامتها مع الالتزام التام بالإجراءات الوقاية الصحية ، إضافة إلى القيام بدورات تنشيطية ،وهذه الدورات هي من ضمن الخطط الموضوعة من قبل هذه الاتحادات.
وعن الاستحقاقات القادمة قال:
هناك دورة الألعاب العربية التي مازالت في موعدها المحدد في العراق العام القادم ولكن هناك احتمالية التأجيل إلى موعد يحدد لاحقاً بسبب انتشارفيروس «كورونا » ونحن نعمل على استضافة دورة ألعاب غرب آسيا في عام ٢٠٢٣ والتحضير لها بالشكل الأمثل، ومؤخراً ومن أجل تطوير هذه الألعاب عقدنا اتفاقية رياضية بيننا وبين الهند التي تعدّ من الدول المهمة آسيوياً في مجال ألعاب القوة و خصوصاً في لعبة المصارعة ، وبموجبها ستتاح لنا الاستفادة من الجانب الهندي و تبادل الخبرات و إقامة معسكرات تدريبية في كلا البلدين.
أماعن رياضة الملاكمة فتوجد لدينا تجارب من أجل انتقاء فريق الملاكمة خلال الأيام القادمة ويتكون الفريق من (٦ لاعبين) بالإضافة إلى مدربين لإقامة معسكر لهم في كوبا لمدة سنة كاملة ، كما نسعى إلى إقامة معسكرات للمواهب الشابة والمتميزة في ألعاب القوة الهدف منها الوصول إلى العالمية.
وعن المشروع المتضمن رعاية المواهب الصغيرة و العمل على تطوير مستواها الفني الذي تم اقتراحه للمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام قال:
تمت مطالبة الاتحادات التابعة لمكتب ألعاب القوة وهي: ( المصارعة والملاكمة و الجودو و الكاراتيه و الكيغ بوكسينغ والتايكواندو ), إضافة إلى اللجان التابعة لها من أجل وضع خطة متوسطة الأمد (٥ سنوات) تتضمن برامج خاصة بالفئات العمرية الصغيرة من أجل تقديم كل التسهيلات و تذليل كل العقبات التي تواجهها للارتقاء بمستواهم الفني والبدني لأنهم النواة التي سوف يتم الارتكاز عليها في المستقبل.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed