آخر تحديث: 2020-08-07 01:00:20
شريط الأخبار

الفتوة يطمح بالبقاء في الدوري الممتاز وعينه على كأس الجمهورية

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

الآزوري لقب تحبه جماهيره الكبيرة التي لا تتوقف عن تشجيعه طوال أي لقاء يخوضه بأهازيج فراتية تراثية ويتميز لاعبوه بالروح القتالية في الملاعب الخضراء إنه فريق الفتوة لكرة القدم الذي بدأ يبتعد عن منطقة الهبوط في الدوري الممتاز وتأهل الى الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الجمهورية رغم الظروف الصعبة التي تلازمه منذ عشر سنوات.

وفي تصريح لنشرة سانا الرياضية أوضح رئيس النادي الرائد بسام العرسان إن فريق الفتوة يمتاز عن غيره من الفرق بالروح القتالية للاعبيه في أرضية الملعب والقوة البدنية إضافة الى المهارات الفردية مشيرا إلى الفريق يمر بظروف صعبة فهو لا يلعب على أرضه لكون الملعب البلدي في دير الزور غير جاهز إضافة إلى قلة الإمكانات المادية قياسا إلى الفرق الأخرى منوها بالدعم الذي يتلقاه الفريق من بعض المحبين وعلى رأسهم لاعب الفتوة السابق ونجم منتخبنا المحترف في الأهلي السعودي عمر السومة.

مهاجم الفريق نصر محيميد قال “فريقنا استحق الفوز في الدور 16 من مسابقة كأس الجمهورية على الجهاد 3-صفر وقدمنا مباراة كبيرة تليق باسم وتاريخ النادي” لافتا إلى عودة الروح لمعظم لاعبي الفريق ولاسيما المهاجم علي رمضان الذي استطاع إحراز ثنائية في اللقاء.

وأضاف محيميد إن الخط البياني للفريق في تصاعد بعد الفوز على الكرامة والنواعير في الجولات السابقة من الدوري وهذا بفضل تكاتف الجميع إدارة ولاعبين وكادرا فنيا واداريا موضحا أنه وزملاءه جاهزون لمواجهة تشرين المتصدر بعد غد ضمن مباريات الدوري وعيننا على الفوز لتثبيت أقدمنا في المنطقة الآمنة والابتعاد عن شبح الهبوط الى الدرجة الأولى إضافة للقاء الوحدة على ملعب تشرين يوم السبت القادم في منافسات الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الجمهورية.

اللاعب علي بعاج كشف أن فريقه يستحق البقاء في دوري الكبار بعدما انتفض في الجولات الأخيرة وحقق نتائج مرضية مشيرا الى ان سبب تدهور نتائج الفريق في الدوري هو لعبه لمبارياته بعيداً عن ملعبه وجماهيره إضافة إلى توقف الدوري بسبب تفشي فيروس كورونا ما ساهم في تراجع أداء اللاعبين لافتا في الوقت ذاته إلى أن الوصول إلى ربع نهائي كأس الجمهورية أمر متوقع لأنه لا سقف لطموحاتنا ونبحث عن إعادة الألق لأزرق دير الزور.

ويمثل الفريق شاكر الرزج وفاتح العمر وزين الفندي وميسرة العرسان ومحمد هزاع وعمار مستت وعبد الكريم فتيح ومحمود طفاش واحمد قاسم وربيع سرور وعلي بعاج ووسيم بوارشي وسليمان سليمان وصبحي تحسين وشمس الدخيل وسليمان الابراهيم وعلي الهذيلي وعلاء الحمد وعلي رمضان ونصر محيميد ومعتز صالحاني ومحمد كنيص وحازم جبارة وقيس بطاح بإشراف المدرب حسان ابراهيم.

يشار إلى أن الفتوة هو أحد أقدم أندية كرة القدم في سورية فتأسس عام 1930 في مدينة دير الزور تحت اسم نادي غازي إلى أن أصبح اسمه الفتوة عام 1950 وأحرز لقب الدوري عامي 1990و1991 وكأس الجمهورية أعوام 1988و1989و1990و1991 ويعد أول ناد سوري يجمع البطولات المحلية الدوري والكأس وكأس السوبر عام 1991 إضافة إلى كأس السوبر السوري اللبناني في العام نفسه.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة محلية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed