آخر تحديث: 2020-08-03 12:38:44
شريط الأخبار

مواطنون: شعارات جذابة خالية من أي برنامج انتخابي

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,صوت الشعب,محليات

آراء متباينة رصدتها (تشرين) أثناء لقائها مواطنين حيال المشاركة في انتخابات مجلس الشعب القادمة, فرغم تأكيد البعض منهم على ضرورة المشاركة بهذا الاستحقاق التشريعي وإعطائه زخماً وقوة، قال البعض الآخر: إن مشاركتنا في هذه الانتخابات لن تقدم أو تؤخر، فالأعضاء السابقون لم يحركوا ساكناً لمصلحتنا، فرغم سوء الحال وتدني المستوى المعيشي، لم نرَ عضواً تحت قبة البرلمان يطالب وبالصوت العالي بالرأفة بحال المواطن ولاسيما صاحب الدخل المحدود، فالصوت بالنسبة لنا أمانة ولا يعطى إلا لمن يستحقه.
ويتفق كثيرون من أبناء المحافظة على كثرة وتنوع الشعارات الجذابة من دون إرفاقها بأي برنامج انتخابي للمرشحين للمجلس.
ولفت راكان الزعبي- مدرس رياضيات إلى أن غالبية المرشحين لا يولون البرامج الانتخابية أهميتها بالرغم من أن البرنامج الانتخابي للمرشح يعد بمنزلة العقد الذي يتضمن بنوداً يلتزم بها المرشح خلال تمثيله المواطنين في المجلس وكلما اقترب ذلك البرنامح من هموم المواطن أحس الأخير بمصداقية هذا البرنامج و كانت حظوظ المرشح أقوى في الوصول الى المجلس.
بدورها أشارت الدكتورة غادة غنام- معاون مدير الصحة في السويداء إلى أهمية هذا الاستحقاق الدستوري في ظل الظروف التي يمر فيها الوطن، والحصار الاقتصادي الجائر الذي طال كل مناحي الحياة لدى المواطن السوري وخاصة لقمة عيشه، ونحن في هذه الظروف الاستثنائية نحتاج إلى أعضاء مجلس شعب استثنائيين لديهم القدرة على إعادة إعمار وبناء ماخربه الإرهاب خلال تسع سنوات من الحرب على سورية.
ولفتت غنام إلى أن من سيصل إلى تحت قبة البرلمان عليه أن يكون صوت الشعب في القضايا المصيرية الهامة التي تساهم في صنع مستقبل البلد ، وهنا لابد من أن يؤدي المجلس دوره التشريعي من خلال سن القوانين والتشريعات الجديدة التي تخدم المصلحة العامة بما يتناسب مع الدستور ومراقبة أداء الحكومة والتأكد من تنفيذ القوانين والإشارة إلى مكامن الفساد بكافة أشكاله وألوانه.
وأشارت غنام إلى ضرورة الإسراع في إصدار قانون تفرغ الأطباء والعاملين في القطاع الصحي، وإعادة الالتزام مع خريجي المعاهد الصحية (أشعة- تخدير- مخبر)، والعمل على التأمين الشامل لسيارات منظومة الإسعاف والطاقم الطبي الذي يعمل عليها، وتشميل كافة العاملين في المؤسسات الصحية والمشافي والمراكز بالمرسوم رقم 346 لعام 2006 الخاص بالأعمال الشاقة والخطرة، ورفع أجور التعويضات ليصبح الأجر بتاريخ أداء العمل استناداً للمادة رقم 98 من القانون الأساسي للعاملين في الدولة رقم /50 / لعام 2004, ورأى الشاب رامي الدبيسي- طالب في كلية الهندسة أن على المرشحين لمجلس الشعب أن يطرحوا برامج انتخابية واضحة تتضمن خططاً وبرامج عمل لما يمكن أن يقدموه في حال وصولهم إلى تحت قبة البرلمان، إلا أن برامجهم الانتخابية لا تتعدى سوى يافطات تحمل شعارات رنانة لا تقدم أو تؤخر وتنسى فوراً بمجرد فوزهم بالانتخابات.

.

.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,صوت الشعب,محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed