آخر تحديث: 2020-08-09 07:44:00
شريط الأخبار

صوتك غير

التصنيفات: بلا مجاملات,زوايا وأعمدة

ربما تكونت لدى البعض فكرة أن مجلس الشعب بأعضائه الحاليين لم يستطع أن يحدث فرقاً في الأداء في الكثير من القضايا والأزمات المعيشية الخانقة أمام توحش السوق ، وتغول بعض التجار، وضعف الأداء الحكومي في إدارة هذه الأزمات.. وربما من أن التخبط والإجراءات التجريبية لبعض الوزارات المعنية مباشرة بلقمة عيش المواطن وعجز أعضاء مجلس الشعب عن تصويب هذا الأداء قد ترك وقعاً سيئاً لدى الناس بأن ممثليهم تحت القبة قد خيبوا آمالهم…
ربما كانت الظروف التي واجهت الدورة الحالية لمجلس الشعب قاسية أمام نقص الموارد والإيرادات في ظل حصار اقتصادي أحادي الجانب ، وظروف مكافحة الإرهاب حالت دون تحقيق المجلس نقلات نوعية تذكر في حياة الناس.. لكن ذلك لايمنع المواطن من المشاركة في انتخابات الدورة القادمة لاختيار ممثليه تحت قبة البرلمان من أجل إحداث التغير المنشود في الواقع الحالي الصعب …
فالمرحلة القادمة تتطلب مجلساً ذا فاعلية في تحقيق الرقابة وسنّ وصياغة القوانين الجديدة ومجابهة ومكافحة الفساد والمفسدين الذين يستغلون الظروف الصعبة التي تمر بها البلد ..من هنا كان الواجب المشاركة الفاعلة في إنجاح هذا الاستحقاق الديمقراطي الهام للخروج بمجلس على قدر من المسؤولية والفاعلية لمجابهة التحديات الجسام المفروضة على البلد، وبخاصة منها مجابهة الحصار الاقتصادي وضرب الفساد وبؤره دون هوادة ، وتصويب عمل الحكومة
ومواكبته وبما يحدث التغيير المطلوب …صوتك أمانة وقادر على أن تحدث التغيير فبادر بممارسة واجبك وحقك الذي كفله لك الدستور…

طباعة

التصنيفات: بلا مجاملات,زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed