آخر تحديث: 2020-08-12 02:13:56
شريط الأخبار

الولايات المتحدة على أعتاب موجة ثانية أخطر من تفشي كورونا

التصنيفات: دولي,سياسة

أظهرت إحصائيات جديدة أن حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة قفزت بأكثر من 48 ألفاً لتسجل أكبر زيادة يومية منذ بدء الجائحة.

لكن تصريح الرئيس دونالد ترامب ذهب بغير اتجاه ورأى بأن حالات فيروس كورونا “غير ضارة على الإطلاق” مضيفاً: تم اختبار ما يقرب من 40 مليون شخص زاعماً بأن “النتائج لا يمكن لأي بلد آخر إظهارها لأنه لا يوجد بلد آخر لديه اختبارات كما أمريكا من حيث الأعداد أو الجودة” مرجعاً سبب تزايد الحالات “إلى زيادة الاختبارات للكشف عن المصابين”.

وتشكل الولايات المتحدة 4٪ من سكان العالم إلا أن عدد الإصابات والوفيات لديها يمثل حوالي 25 ٪ من الإجمالي العالمي.

وشرع حكام الولايات الأمريكية الأشد تضرراً من عودة الإصابات إلى الزيادة في وقف أو إلغاء إجراءات لإعادة فتح اقتصاداتها تتصدرها كاليفورنيا أكثر الولايات سكاناً، وحسب ما نقل موقع “سي إن إن” فإنه لا يوجد أساس واقعي لما قاله الرئيس الأمريكي.

بدورها أشارت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية إلى أن الولايات المتحدة على أعتاب موجة ثانية أخطر من تفشي الفيروس في عدد كبير من الولايات الجنوبية والغربية، وحذرت من أن تلك الموجة قد تؤدي إلى انهيار الأنظمة الصحية في المستشفيات الأمريكية وبالأخص في ولايات كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا وأريزونا وفق تحليل أجرته الصحيفة البريطانية.

وأوضحت “الفايننشال تايمز” أن زيادة الإصابات يعكس مؤشراً آخر حيث ستضغط على أنظمة المستشفيات خاصة في تلك الولايات التي أعادت فتح اقتصادها بسرعة.

وحذرت الصحيفة البريطانية من أن وحدات العناية المركزة باتت تمتلئ بالمرضى الذين يحتاجون إلى رعاية على مدار الساعة والحصول على معدات التنفس بما في ذلك أجهزة التنفس الصناعي ما أجبر المسؤولين والمديرين التنفيذيين في المستشفيات على إعادة تفعيل خطط الطوارئ لتعزيز قدراتهم سعياً في إنقاذ النظم الصحية التي شارفت على الانهيار في عدد من الولايات.

ورصدت الصحيفة حالات الانهيار في المنظومات الصحية في عدد من الولايات الأمريكية حيث أوضحت أنه في ولاية أريزونا وفقاً لمسؤولي الصحة 88% من أسرة العناية المركزة ممتلئة حتى باتت المستشفيات ترفض استقبال أي مرضى جدد حتى لو كانوا داخل سيارات الإسعاف.

وقالت “سيندي زولنيريك” الرئيس التنفيذي لجمعية الممرضات في تكساس: عندما تصل إلى مستوى الطاقة الفائضة بنسبة 10% أو أقل فهذا يعني أن الوضع حرج للغاية ونادراً ما يكون لديك مريض يغادر وحدة العناية المركزة في اللحظة المناسبة تماماً عندما يحتاج شخص جديد للدخول.

ووصفت “زولنيريك” الوضع في تكساس بأنه “مخيف” مضيفة: القلق ينتاب الممرضات خاصة وأن الإجهاد والإرهاق يؤثران بشدة على العطاء والعمل.

وفي مؤشر آخر مثير للقلق تشهد 36 ولاية ارتفاعاً في النسبة المئوية للاختبارات التي عادت إيجابية للفيروس.

وقد تم إلقاء اللوم جزئياً على زيادة الأفراد الأمريكيين الذين لم يرتدوا كمامات أو اتبعوا قواعد تباعد اجتماعي أخرى حيث رفعت الولايات عمليات الإغلاق خلال الأسابيع القليلة الماضية، بحيث سجلت الولايات المتحدة 50700 حالة جديدة وفقًا لإحصاء تحتفظ به جامعة جونز هوبكنز.

وحذر مسؤولو الصحة من أنه يمكن أن تزيد الإصابات بكورونا من خلال اجتماع حشود كبيرة, بينما ألغت العديد من البلديات عروض الألعاب النارية وتم إغلاق الشواطئ في كاليفورنيا وفلوريدا.

من جانبها رصدت وكالة “أسوشيتد برس” ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى يومي له على الإطلاق لأكثر من 50000 حالة يوم الخميس الماضي مع ارتفاع الخط البياني للعدوى في 40 من أصل 50 ولاية في انعكاس لم ينج منه إلا شمال شرقي البلاد.

طباعة

التصنيفات: دولي,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed