آخر تحديث: 2020-08-12 02:13:56
شريط الأخبار

أولويات العمل الرياضي

التصنيفات: زوايا وأعمدة

عندما يتحدث بطل رياضي من موقع المسؤولية عن العمل الرياضي فهو يدرك تماماً الجهد الكبير الذي يبذله البطل للوصول إلى منصات التتويج ، وكم يحتاج هذا البطل من العمل الطويل حتى يحقق هدفه ، وعلى مبدأ المثل القائل “عطي الخباز خبزه ولو أكل نصه” رسم البطل العالمي فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي الخطوط العريضة لرياضتنا للسنوات القادمة من أجل الوصول بها إلى مستويات تنافسية عالية قادرة على تحقيق الهدف المنشود في الاستحقاقات الرياضية القادمة.

فإلزام الأندية باعتماد الألعاب الفردية والقوة ، وإعادة النظر في تقييم نظام الاحتراف ، و تأمين كل مستلزمات صناعة البطل الرياضي بدءاً من الفئات العمرية الصغيرة ، وكذلك المدرب والإداري نظراً لدورهما الرئيسي في صناعة البطل الرياضي ورعايته ، ورفع أجور وتكريم الأبطال الرياضيين ، ووضع خطة جديدة للاستثمار الرياضي ، وتشكيل لجنة تحكيم رياضي لحل الإشكالات الفنية والتنظيمية، كلها عناوين واعدة تساهم في وضع لبنة رياضية واعدة لانطلاقة جديدة لرياضتنا .
لذلك فإن التركيز الحالي للقيادة الرياضية بعد صيانة المنشآت على صناعة البطل هو أساس المرحلة القادمة ، صحيح أن هذه العناوين صعبة التحقيق في هذه الظروف التي تعيشها رياضتنا صعبة لكن ليست مستحيلة التحقيق إذا ما تضافرت الجهود وتوافرت الإرادة الصلبة لفريق العمل الرياضي الذي يعرف قبل غيره صعوبة المهمة التي تواجهه في تحقيق مشروع البطل الرياضي الذي يحتاج إلى كل هذه المكونات مجتمعة .
وهذا هو بيت القصيد فالأندية التي تعتبر الحجر الزاوية لرياضتنا بحاجة إلى إعادة هيكليتها من جديد بحيث يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب وما يجري الآن في إدارات أنديتنا غير مقبول، فليس من المعقول أن نهمل البطل الرياضي أو الإداري الناجح في قيادة إدارات الأندية ليحل محله من لاعلاقة له بالرياضة “لامن قريب ولا من بعيد” إلا أن زوج عمتو يرتدي “شورط رياضي ” وكذلك الأمر في الاتحادات الرياضية التي تكلست معظم قياداتها ولم تعد قادرة على العطاء والدليل أن العديد منها لم تقدم أي شيء لألعابها سواء محلياً أو خارجياً، وأصبحت للأسف حجر عثرة في تقدمها ، وهي بحاجة إلى تغيير حقيقي من أجل تنفيذ خطط القيادة الرياضية الشابة على أرض الواقع بعيداً عن الشعارات الطنانة والرنانة التي تكررت نغمتها دون أن تفعل شيئاً وكانت السبب الرئيس في تراجع معظم ألعابنا الرياضية .

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed