آخر تحديث: 2020-07-12 13:56:07
شريط الأخبار

اختتام مهرجان سينما الشباب والأفلام القصيرة محمد الأحمد : الثقافة سلاح نقاتل به كل الأفكار الظلامية

التصنيفات: أهم الأخبار,ثقافة وفن

اختتم مهرجان سينما الشباب والأفلام القصيرة السابع فعالياته مساء اليوم في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق بحضور حشد كبير من السينمائيين والفنانين وعشاق الفن السابع الذين تابعوا باهتمام حفل ختام المهرجان الذي بدأ فعالياته في الخامس والعشرين من الشهر الجاري مقدماً قرابة (32) فيلماً قصيراً شبابياً واحترافياً .
بدأ الحفل بلوحات بصرية، وتصدى لإخراجه مأمون الخطيب بعرض لفرقة “أنيما” للمسرح الراقص تلاه تقديم تحية لكل من الراحلين المخرج السينمائي ريمون بطرس وبندر عبد الحميد اللذين حملت هذه الدورة اسميهما مترافقة بفوتومونتاجات للأفلام وللمكرمين .
و أكد خلاله وزير الثقافة محمد الأحمد في كلمته أن الثقافة لا تهرب في النكبات والأزمات، ولا تدفن رأسها في الرمال عندما تلوح الأخطار والكوارث، وهي تقف دائماً في الخط الأول بين المدافعين عن الوطن، وقيم الوطن، وعزته وهي سلاح نقاتل به كل الأفكار الظلامية التي تُجيّش لتدمير طبيعتنا السمحة المنفتحة، وتحطيم كبريائنا القومي، وإقناعنا بقبول المحتلين الغاصبين، وفقدان الكرامة الوطنية..
وأشار المدير العام للمؤسسة العامة للسينما مراد شاهين عبر كلمته إلى أن هذه الدورة مغايرة في الشكل، ومختلفةٌ في المضمون والرسائل، وأن عودة انعقاد الفعاليات الثقافية في مجتمعنا السوري أتت انطلاقاً من الحقيقة الراسخة في العقل الباطني التي تؤكد على قوة إرادة الحياة فينا والتي تدفعنا قدماً إلى الأمام وتعزز شعور الثقة بالانتصار لدينا لذا كان الإصرار على انعقاد هذه الدورة.
و بعدها تم تكريم كل من إبراهيم مطر مدير الإضاءة والتصوير في المؤسسة العامة للسينما، والفنان الكبير أسعد فضة عن مشواره الفني الطويل وأحد الأسماء التي وضعت حجر الأساس في عالم الفن، والفنان عارف الطويل الذي تم تكريمه لأول مرة في بلده، والفنانة وفاء موصلي عن مشوارها الفني.
كما تمّ تقديم درع تكريمي لأسرة الراحل بندر عبد الحميد تسلمته ابنته حلا عبد الحميد ودرع تكريمي للمخرج السينمائي الراحل ريمون بطرس تسلمه الناقد الصحفي نضال قوشحة.
وقام كل من رئيس لجنة تحكيم المهرجان المخرج باسل الخطيب والفنانة كندة حنا والمايسترو عدنان فتح الله أعضاء لجنة التحكيم بتوزيع الجوائز على المتسابقين المشاركين في المهرجان، حيث نال فيلم (مذكرات أول رصاصة) ليوسف حيدر تنويهاً خاصاً من لجنة التحكيم، بينما نال جميل جبران جائزة أفضل سيناريو عن نصه (برسم البيع) ليحصد فيلم (أكثر ثبات ممكن) جائزة أفضل إخراج لسندس سليمان . فيما ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم (فول أيس) مع فرصة إخراج فيلم قصير احترافي للمخرج الشاب سليم الصباغ. ونال فيلم (توه) للمخرجة عبير حسين الجائزة البرونزية للمهرجان وقدرها (200) ألف ليرة، بينما ذهبت الجائزة الفضية وقدرها (250) ألف ليرة لفيلم (الرجل الصغير) لتاتيانا أبو عسلي، وحصد فيلم (يوم عادي جداً) لمخرجه أنس زواهري الجائزة الذهبية وقدرها (300) ألف ليرة .

تصوير :يوسف بدوي

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed