آخر تحديث: 2020-07-12 12:03:54
شريط الأخبار

التنديد الأوروبي بسياسة ضم “إسرائيل” لأراضٍ فلسطينية لا يكفي لردعها ..!!

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

ندد الاتحاد الأوروبي في بيان أصدره مؤخراً، بقرار كيان الاحتلال الإسرائيلي ضم أراضٍ في الضفة الغربية، كما طالبها على لسان وزير خارجيتة، جوزيف بوريل، بالتخلي عن خطط ضم تلك الأراضي، مذكراً إياها بضرورة احترام القانون الدولي.
ووفقاً لما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، فقد حثّ بيان الاتحاد الأوروبي، “إسرائيل”، على الامتناع عن أي قرار أحادي من شأنه أن يؤدي إلى ضم أية أراضٍ فلسطينية محتلة، وهو الأمر الذي يشكل خرقاً للقانون الدولي، محذراً إياها من اتخاذ قرارات أحادية الجانب تقضي بضم الأراضي الفلسطينية، ومؤكداً عدم اعترافه بأي تغييرات دون اتفاق الجانبين.
وأفادت الصحيفة بأن ثلاثة دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي، صرحوا بأن فرنسا تحث شركاءها في الاتحاد، على بحث تهديد “إسرائيل” برد صارم إذا مضت قدماً في ضمّ أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، في حين أكدت بريطانيا أنها لن تعترف بضم “إسرائيل” أجزاء من الضفة الغربية بناء على “الخطة الأمريكية للسلام”.
وأضاف الدبلوماسيون الثلاثة أن بلجيكا وإيرلندا، ولوكسمبورغ تريد مناقشة إمكانية اتخاذ إجراءات اقتصادية عقابية، إذا ماضمت “إسرائيل” أجزاء من الضفة الغربية في حال وافقت جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على إجراء جماعي.
وبينت الصحيفة أن دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي لم يذكروا تفاصيل بشأن الإجراءات العقابية التي قد تفكر فيها الدول الأعضاء في الاتحاد لإثناء “إسرائيل” عن اتخاذ تلك الخطوة.
ولفتت الصحيفة إلى أن آخر المواقف الأوروبية بهذا الخصوص، تمثلت بتوقيع أكثر من ألف برلماني من مختلف الدول الأوروبية على رسالة تعارض بشدة خطط “إسرائيل” لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.
وأكدت الصحيفة أن الرسالة تثير “مخاوف جدية” بشأن المقترحات، وتدعو إلى اتخاذ ردود مناسبة، ومن بين الموقعين على الرسالة أكثر من ٢٤٠ نائباً بريطانياً.
واللافت،كما تقول الصحيفة، أن البرلمان البلجيكي، وقّع قبل أيام قراراً يحث الحكومة على اتخاذ خطوات عقابية بحق “إسرائيل” إذا أقدمت على تطبيق خططها لضم أجزاء واسعة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذ تبنى مجلس النواب البلجيكي القرار بأغلبية ساحقة ١٠١ صوت مؤيد، مقابل امتناع ٣٩ نائباً عن التصويت، دون رافضين.
ويدعو قرار البرلمان البلجيكي، كما أوردته الصحيفة، في حال عدم التوصل إلى توافق بشأن الموضوع داخل الاتحاد الأوروبي إلى أداء دور نشط في إقامة تحالف يضم دولاً أعضاء في الاتحاد ذات وجهة نظر متماثلة بهدف دراسة خيارات الرد على قرار الضم.
وتشير الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي عجز حتى الآن عن التوصل إلى موقف مشترك حول ضم أراضي فلسطينية من قبل “إسرائيل”، ومن المتوقع أن يستخدم بعض أعضائه مثل المجر والنمسا حق الفيتو لإسقاط أي قرار موجه ضد “إسرائيل”.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed