آخر تحديث: 2020-07-05 03:26:58
شريط الأخبار

مواطنون بريف دمشق يشكون من الحماية الترددية حدى: وضع الكهرباء جيد والهدف منها حماية الشبكة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

يعاني سكان العديد من مناطق ريف دمشق من حدوث انقطاعات متتالية للتيار الكهربائي بشكل مفاجئ وذلك خارج فترات التقنين، مطالبين بضرورة إيجاد حل سريع للمشكلة ولاسيما أن هذه الفترة هي فترة الامتحانات للشهادتين الثانوية والإعدادية وتتطلب وجود الكهرباء في فترة المساء.

المواطن ماهر من سكان منطقة قطنا بريف دمشق يقول في شكواه: تعاني العديد من حارات قطنا حدوث انقطاعات مفاجئة ومتتالية للتيار الكهربائي ولاسيما خلال هذه الفترة، والتي تصادف فترة امتحانات الطلاب، مشيراً إلى أن تلك الانقطاعات تكثر خلال فترات الليل، مضيفاً: تواصلنا مرات عديدة مع المعنيين في مركز كهرباء قطنا وكذلك قسم الطوارئ والذين أكدوا لنا أن سبب تلك الانقطاعات المفاجئة هو أمر طبيعي سببه الحماية الترددية .
بدورها المواطنة ثناء من منطقة قدسيا تقول : مشكلة الانقطاعات الترددية دائمة ونعاني منها منذ فترة وعلى الرغم من تقديمنا العديد من الشكاوى إلا أننا لم نجد أي حل للمشكلة، مطالبة المعنيين في الكهرباء بضرورة إيجاد حل للمشكلة ولاسيما أن تلك الانقطاعات باتت تتسبب بأعطال في الأجهزة الكهربائية لدى المواطنين.
وفي رده على الشكاوى أوضح مدير عام شركة كهرباء ريف دمشق المهندس خلدون حدى ل(تشرين) أن وضع الكهرباء جيد في معظم مناطق ريف دمشق ، وبالنسبة لمنطقة قطنا فهي موضوعة على أقل عيار للحماية الترددية ، مضيفاً: عندما تزداد الحمولة يتم اللجوء للقطع الترددي لحماية الشبكة الكهربائية ويكون القطع الترددي يوماً في قطنا ويوماً في يبرود ويوماً في قدسيا وهكذا، أي كل يوم لمنطقة معينة في ريف دمشق.
وأشار حدى إلى أن الحماية الترددية لا تتسبب بحدوث أعطال في الأجهزة الكهربائية وأنه لايمكن إلغاء هذه الآلية، فالهدف منها حماية الشبكة من الانهيار الكامل، ونحن نسعى أن يكون وضع التيار الكهربائي أفضل لاسيما في فترة الامتحانات، إذ انخفضت الانقطاعات خلال هذه الفترة، منوهاً أن الشركة تعمل خلال أوقات إجراء الامتحانات بتوفير التيار الكهربائي وعدم انقطاعه في المراكز الامتحانية .

طباعة

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed