آخر تحديث: 2019-12-14 00:16:21
شريط الأخبار

بلا مجاملات .. الصحفيون والارتقاء بالإعلام

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تبدأ اليوم فعاليات المؤتمر العام السادس لاتحاد الصحفيين في ظل أحاديث وآراء تدور في أروقة المؤسسات الإعلامية عن ضرورة أن يمارس اتحاد الصحفيين دوره المطلوب في تطوير العمل الإعلامي والارتقاء به على مختلف مستوياته ودرجاته ووسائله المسموعة والمرئية والمقروءة.. ‏وهو دور وللأسف الشديد لم نلمسه بفاعلية حتى الآن حيث من أولويات اتحاد الصحفيين المهنية، النهوض والارتقاء بالإعلام وإيلاء القضايا التي تهم الصحفيين والعاملين في المؤسسات الإعلامية الاهتمام المطلوب ومعالجتها بما يخدم مسيرة العمل الإعلامي ورسالته.
الصحفيون سيناقشون في المؤتمر على مدى يومين تقارير المكتب التنفيذي عن عمله خلال العام الفائت وخطة المرحلة القادمة، كما سيطرحون رؤاهم للعمل النقابي والعمل الوطني والسياسي. والهموم النقابية والمطالب المعيشية وتحسين وضع الصحفيين وكذلك مدّ سن التقاعد والبحث عن مصادر تمويل لصناديق الاتحاد نظرا لقلة مواردها..
لكنهم مدعوون أيضاً إلى أن يضعوا المشكلات المهنية التي تعترض عملية النهوض بالإعلام نصب أعينهم نظراً لما يواجه الإعلام الوطني من استحقاقات وتحديات يتعرض لها في ظل الحرب التي نواجهها مع الإرهاب والدوائر التي تموله وتدعمه مادياً وإعلامياً، وتالياً وضع رؤية عملية لاستنهاض الإمكانات والقدرات والأدوات التي من شأنها مواجهة هذه التحديات، المتمثلة في الحملات الإعلامية غير الأخلاقية وغير المهنية للعديد من وسائل الإعلام المعادية التي تحاول التأثير الإعلامي في الرأي العام، من خلال خلق رؤية إعلامية معادية ومضللة لرسالتنا الإعلامية، وتوجهاتها الوطنية والقومية، حيث بات الإعلام اليوم وفي عصر التكنولوجيا والاتصالات المتقدمة القوة الأساسية، وتالياً يعد دور اتحاد الصحفيين أولوية للوصول إلى الهدف المنشود للارتقاء بالإعلام الوطني بمختلف وسائله.. لذلك نحن مدعوون كصحفيين وإعلاميين إلى التفكير والعمل من أجل تطوير آليات عمل الاتحاد بما يخدم تطوير الرسالة الإعلامية.
باختصار نقول: الصحفيون مدعوون جميعاً إلى تركيز الاهتمام على ضرورة الارتقاء بأنشطة الاتحاد والتفاعل مع المواطنين الذين يشكلون البوصلة فلا صحافة من دون قرّاء، ولا تلفزيون من دون مشاهدين.. وعلى هذا الأساس المطلوب من اتحاد الصحفيين الذي هو بمنزلة المؤسسة التنظيمية المهنية والنقابية أن يكون فاعلاً في تطوير العمل الإعلامي وتصويب مساراته ومجالاته، وهي مهمة ليست صعبة إذا توافرت النيات في إيجاد علاقة تفاعل حية وخلاقة مع كل ما يطرحه الزملاء الصحفيون.. أخيراً نأمل أن يخرج المؤتمر بتوصيات وقرارات يمكن أن تكون أنموذجاً للعمل المهني الخلاق لمواجهة الاستحقاقات والتحديات الإعلامية.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

Comments are closed