آخر تحديث: 2020-11-24 08:35:06

تعددت الأسباب.. بين المجموعات الإرهابية وضد مجهول جرائم حرائق القمح لا تنتهي.. والخاسر الأكبر الفلاح

التصنيفات: تحقيقات

د.منى: تكرارها كل عام يدل على غياب التخطيط الاستراتيجي.. والأثر الأكبر على أمننا الغذائي

لم نأت بجديد، حرائق تتكرر كل عام وتلتهم المحاصيل الزراعية ولاسيما منها محصول القمح وكالعادة ذرائع المعنيين في أغلب الأحيان جاهزة والنتيجة خسائر كبيرة على الفلاح أولاً وعلى أمننا الغذائي كله.. أن يحترق محصول زراعي للفلاح يعني أن يحترق قلبه وقلب عائلته ولأن لقمته (مغمسة بالدم) إلى أبد الآبدين نجده الخاسر الأكبر في هذه الكوارث لأن موسمه التهمته النيران وثانياً لأنه لا يعوض أدنى تعويض عن خسارته، واللافت في هذه الكوارث أن الحرب ليست السبب الرئيس فيها بدليل إضرام النيران في مختلف المناطق، منها ما يقع تحت سيطرة المجموعات الإرهابية وهذا أمر خارج سيطرة الدولة ومنها ما يقع داخل الأراضي الآمنة مثل الحرائق التي التهمت محاصيل زراعية في حمص، ويدعو الخبير في التنمية الزراعية د. نور الدين منى إلى حراسة هذه المحاصيل كحراسة آبار النفط تماماً حتى لو استدعى الأمر تسيير دوريات مرافقة لعمليات الحصاد، لأن تكرارها يدل على غياب التخطيط الاستراتيجي وتالياً سيكون له الأثر الأكبر على أمننا الغذائي.. متسائلاً هل قامت الجهات الوصائية بواجبها على أتم وجه في هذا الخصوص؟
50 ألف هكتار في الحسكة
في الحسكة تلك المنطقة التي نالت نصيبها من الحرائق والاحتلال والقتل والنهب والتي غالباً تبدو أسباب الحرائق واضحة بفعل مرتزقة الاحتلال التركي وغيره، إذ يؤكد رجب سلامة – مدير زراعة الحسكة أن الحرائق التهمت مساحات كبيرة من المحاصيل الزراعية في المحافظة ولاسيما منها محصول القمح حيث بلغت مساحة الأراضي المتضررة بالحرائق 50 ألف هكتار منها 10 آلاف هكتار من القمح و626 هكتار شعير إضافة إلى مساحات متفرقة توزعت على مناطق مختلفة منها الحسكة، الهول، الشدادي وأبو راسين وغيرها.
بالونات حرارية في الشدادي
وأشار إلى أن أسباب تلك الحرائق وفق المعلومات الواردة متعددة منها ما يندرج بفعل فاعل ومنها مجهولة الأسباب أو بسبب الإهمال وقسم منها بفعل المجموعات الإرهابية ومنها على سبيل المثال منطقة الشدادي التي تعرضت لبالونات حرارية من طائرات الاحتلال الأمريكي, واختتم بأن هذه الحرائق غير مدرجة ضمن الكوارث الطبيعية وبالتالي لا تعوض الفلاح أدنى خسارة له.
90 % مفتعلة من مرتزقة الاحتلال التركي
يؤكد ذياب عبد الكريم- رئيس اتحاد الفلاحين في محافظة الحسكة أن 90% من الحرائق التي أضرمت في أراضي القمح هي حرائق مفتعلة من الاحتلال التركي ومرتزقته، وعلى سبيل المثال في قرية المثنى وحدها أضرمت النيران في 300 دونم اضافة إلى احتراق محاصيل تقدر بآلاف الهكتارات في عدد من القرى مثل باب الخير وقبر الشيخ حسن وأم عشبة وغيرها.
657 دونماً من القمح فقط في حمص!
الموجع أكثر أن الأراضي التي تقع ضمن المنطقة الآمنة أضرمت فيها النيران ولأسباب مجهولة، ففي محافظة حمص كبقية الجهات كان لها نصيبها من الحرائق، إذ يؤكد م. يونس حمدان – مدير الإنتاج النباتي في زراعة حمص أن إجمالي مساحة الأراضي المتضررة بسبب الحرائق لتاريخ 6/6 /2020 بلغ 657 دونماً من القمح و279 دونماً من الشعير و46 جلبانة إضافة إلى حرائق في محاصيل الأشجار المثمرة، حيث تضررت محاصيل الزيتون ل985ـ دونماً و89 دونماً من التفاح. وأشار م. حمدان إلى أن الحرائق أيضاً التهمت بساتين 2100 دونم من أشجار النخيل والرمان والزيتون في تدمر، مؤكداً أن أغلب أسباب هذه الحرائق مجهولة، علماً أنها تقع في مناطق آمنة.

أسبابها متعددة ويجب السيطرة عليها
يشير د.نور الدين منى – وزير الزراعة الأسبق والخبير الدولي في التنمية الزراعية إلى وجود أسباب للحرائق منها خارج سيطرة الإنسان كالكوارث الطبيعية والصواعق وكذلك الحرائق التي التهمت المحاصيل في المناطق التي تقع خارج سيطرة الدولة مؤقتاً هي أيضاً تعد من العوامل خارج السيطرة، كما توجد أسباب تتعلق بالأخطاء البشرية مثل رمي عقب سيجارة مثلاً وعادة ما تكون محدودة الأثر وهنا تنحصر مهمة الجهات الوصائية في تحديد هوية الفاعل.
يرى د. منى أنه يجب على الجهات المعنية في فترة الحصاد أن تكون في حالة استنفار تام وأن تضع مراقبة شديدة بغية حماية أمننا الغذائي حتى لو تطلب الأمر منا تسيير دوريات من الحزبيين أو المتطوعين من أهل المنطقة ترافق عمليات الحصاد إضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة من الدفاع المدني كأن يكونوا على جهوزية تامة من ناحية التجهيزات وجهوزية الآليات, متسائلاً: هل قامت الجهات المعنية بواجبها تجاه محاصيلنا الزراعية كخطوات استباقية لأن تكرار الحرائق في كل عام يدل على غياب التخطيط الاستراتيجي الذي يؤثر ليس فقط في الفلاحين وإنما التأثير الأكبر في أمننا الغذائي.

طباعة

التصنيفات: تحقيقات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed