آخر تحديث: 2020-07-04 04:26:10

شخصيات أردنية ومصرية: “قانون قيصر” لن يستطيع النيل من صمود سورية

التصنيفات: آخر الأخبار,سياسة,محلي

أكدت شخصيات سياسية وإعلامية أردنية ومصرية أن كل الإجراءات القسرية الغربية والأمريكية المفروضة على سورية ومن ضمنها ما يسمى قانون قيصر لن تستطيع النيل من صمود سورية وشعبها.

وأوضح الأمين العام لحزب البعث العربي التقدمي في الأردن فؤاد دبور أن ما يسمى قانون قيصر هو قانون جائر ظالم يمثل خروجا فاضحا عن القيم والأخلاق الإنسانية حيث يشدد الحصار على سورية بذرائع مضللة بالتزامن مع دخول الحرب العدوانية عليها عامها الـ 10.

ودعا دبور في تصريح خاص لمراسل سانا في عمان الدول المستقلة غير الخاضعة لظلم الهيمنة الاميركية الى رفض هذا القانون وزيادة التعاون وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية والسياسية مع سورية.

من جهته أكد الناشط السياسي الأردني العميد المتقاعد ناجي الزعبي في تصريح مماثل أنه “لن يستطيع ما يسمى قانون قيصر ولا قطعان الإرهابيين ولا الاحتلال التركي والأميركي ولا التدخل الصهيوني والرجعي العربي النيل من صمود سورية ومحور المقاومة” مشدداً على أن هذا القانون وما سبقه من سياسات وإجراءات تعبر عن أزمة أميركية سياسية وهزيمة عسكرية.

بدوره طالب الإعلامي والناشط السياسي الأردني جمال العلوي في تصريح الدول الصديقة والعربية والاسلامية بزيادة وتيرة التعاون مع الشقيقة سورية لتجاوز المرحلة وتوفير احتياجاتها معربا عن إدانته الشديدة لما يسمى قانون قيصر الذي بدأت الولايات المتحدة تنفيذه ضد الدولة الوطنية السورية بهدف إعاقة انتصاراتها على الإرهاب وداعميه.

من جانبها استنكرت عضو الأمانة العامة لجبهة نساء مصر والقيادي بالحزب الاشتراكي المصري الدكتورة كريمة الحفناوي السياسات والممارسات الأمريكية الجائرة على سورية والتي كان آخرها البدء بتنفيذ ما يسمى قانون قيصر.

وقالت الحفناوي في تصريح خاص لمراسل سانا بالقاهرة إن الولايات المتحدة تمارس البلطجة في سياساتها الخارجية وتمارس العنصرية في سياساتها الداخلية مؤكدة أن هذا القانون يمثل عنوانا للسياسة الأمريكية الاستعلائية الحمقاء ويعد جريمة حرب ضد الإنسانية.

وطالبت الحفناوي الأمم المتحدة بالوقوف ضد هذا القانون الجائر باعتباره قانونا غير شرعي وضد حقوق الإنسان.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,سياسة,محلي

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed