آخر تحديث: 2020-07-16 19:32:08
شريط الأخبار

فقدان الأسمدة يهدد الموسم ..!!

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

يعد القطاع الزراعي من أهم القطاعات التي يمكننا الاعتماد عليها في تحسين الوضع الاقتصادي للدولة والوضع المعيشي للمواطن، ففي ظل العقوبات المفروضة علينا من الدول الغربية وصعوبة تأمين المواد الأساسية والأولية لتطوير القطاع الصناعي، يبقى المجال مفتوحاً في قطاع الزراعة الذي يعد الملعب الذي يمكننا المناورة فيه لما تتمتع به منطقتنا من ظروف مناخية وجغرافية متميزة تجعلنا ننتج مواد وسلعاً ننفرد بها عن بقية دول العالم بمذاقها ونكهتها، ونوعيتها وجودتها.
فها هي هولندا تلك الدولة الصغيرة التي لا تتعدى مساحتها 41543 كم2 استطاعت أن تكون الأولى في تصدير البذور عالية الجودة والزهور والألبان والأجبان للكثير من دول العالم، ويعد دخل الفرد فيها من أعلى المداخيل بالعالم، فهي لم تعتمد الصناعة بل ركزت على ما تعتبره ملعبها، واهتمت بتطوير بعض المنتجات التي تعتبر نفسها قادرة على المنافسة فيها.
هناك الكثير من الكلام من الحكومة والجهات المسؤولة حول تقديم الدعم للمزارعين لزيادة الإنتاج الزراعي، لكن للأسف هذا لم يترجم بشكل حقيقي على أرض الواقع فما زال المزارع يعاني من ارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل جنوني ومن صعوبة تأمين الكثير من المواد الأساسية اللازمة لتطوير وتنمية الإنتاج الزراعي.
فمثلاً في هذا الموسم الحالي الكثير من المزارعين لم يستطيعوا الحصول على الكميات اللازمة والضرورية من الأسمدة الزراعية حتى الآن وهذا ما سيؤثر بشكل سلبي على نوعية وكمية الإنتاج.
وهنا لا بد أيضاً من التركيز على موضوع صعوبة تأمين الأدوية الزراعية الجيدة و ارتفاع أسعارها بشكل مخيف يفوق قدرة الكثيرين على تحملها.
أضف إلى ذلك أن هناك الكثير من الأدوية الموجودة في السوق فاسدة وعديمة الفائدة، ما يسبب خسارة مزدوجة للمزارعين، حيث تذهب الأموال التي دفعت من أجلها أدراج الرياح، وبسبب عدم فعاليتها على الأمراض النباتية والحشرات تؤدي إلى خسارة مضاعفة نتيجة تخريب المحصول.
كما لا بد في هذا العجالة من التنويه بأن الجميع قد ضجّ واستنكر ارتفاع أسعار البندورة والبطاطا والليمون وغيره من المنتجات الزراعية وطالب الكثيرون بالتدخل واتخاذ الإجراءات للحد من ارتفاع أسعارها.
لكن المفارقة أن الجميع صمت ولم يكترث أحد عندما انخفضت أسعار البندورة والبطاطا وغيرها إلى ما دون سعر التكلفة بكثير، ما سيؤدي إلى خسائر فادحة وخروج الكثيرين من دائرة الإنتاج وفقدان مقومات الاستمرار وإعادة الإنتاج .

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed