آخر تحديث: 2020-07-04 14:53:23
شريط الأخبار

إجراءات لتأمين مياه الشرب للحسكة من مصادر بديلة تفادياً للاعتداءات التركية

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,محليات

منذ أن وطئت الأقدام القذرة للاحتلال التركي العثماني الجديد ومرتزقته من المجموعات الإرهابية المسلحة الأراضي السورية، وخاصة منطقة رأس العين الواقعة شمال غرب محافظة الحسكة في التاسع من تشرين الأول من العام الماضي، وأول ما فعله هذا الاحتلال ومرتزقته هو السيطرة على مصادر المياه المغذية لسكان منطقة الحسكة وريفها وناحية تل تمر وقراها البالغ عددهم نحو مليون نسمة، وهي محطة مياه عللوك الواقعة على بعد 500 م عن الحدود السورية – التركية شرق مدينة رأس العين. وحرمان هؤلاء السكان من مياه الشرب عدة مرات متتالية، استمرت إحدى هذه المرات لمدة 35 يوماً .
المدير العام للمؤسسة العامة لمياه الشرب المهندس محمود العكلة قال لتشرين: منذ أن قامت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية المسلحة باحتلال محطة مياه عللوك، وقطع مياه الشرب عن سكان مدينة الحسكة وريفها وناحية تل تمر وقراها، في المرة الأولى في التاسع من تشرين الأول من العام الماضي والتي استمرت لغاية الثالث عشر من شهر تشرين الثاني من العام نفسه لمدة 35 يوماً، والتي كانت بمثابة المحنة الحقيقية التي يتعرض لها سكان المنطقة من جراء العدوان التركي العثماني الجديد على الأراضي السورية، والذين مازالوا يتذكرونها جيداً ولن ينسوها أبداً ولن تمحى من ذاكرتهم ،بدأت المؤسسة العامة للمياه في المحافظة بالبحث عن مصادر بديلة لمياه الشرب لسكان منطقتي الحسكة وتل تمر. ومن أجل ذلك طلبت المؤسسة من وزارة الموارد المائية دعمها من خطة الطوارئ فاستجابت الوزارة ووجه الوزير بحفر آبار بديلة قريبة من مدينة الحسكة.

وتنفيذاً لذلك توجهنا في البداية نحو منطقة نفاشة التي تحوي مجموعة من الآبار لكن غزارتها قليلة، فاتجهنا للبحث عن مواقع أخرى، وعلمنا من المواطنين أن منطقة الحـمـّة القريبة من سد الحسكة الغربي توجد فيها مياه صالحة للشرب وتضم مجموعة من الآبار السطحية. وبالكشف على هذه الآبار وتحليل عينات من مياهها تبيّن أنها صالحة للشرب لكن غزارتها ضعيفة وهي آبار سطحية.
وبناء على ذلك أعلنت مؤسسة مياه الحسكة عن حفر آبار في هذه المنطقة، حيث تم الانتهاء من حفر 3 آبار وحالياً تم الإعلان عن حفر 10 آبار أخرى، ليصبح عدد الآبار في هذا المشروع 13 بئراً. غزارة كل بئر 25 م مكعب في الساعة، وهي غزارة تعتبر ضعيفة نوعاً ما ولهذا سيتم الاعتماد عليها كمناهل لتعبئة الصهاريج ونقل المياه إلى مدينة الحسكة وتوزيعها على سكان المدينة في الحالات الطارئة. وقد تم تنفيذ دراسة فنية متكاملة لهذه الآبار من أجل تجهيزها بالتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في المجال الإغاثي في المحافظة خلال الفترة القريبة القادمة.
وأكد المهندس العكلة أن مؤسسة مياه الحسكة قامت بالتوازي مع ذلك بالعمل على خط آخر، وهو صيانة وإعادة تأهيل محطة الضخ في سد الحسكة الشرقي التي كانت متوقفة لمدة 7 سنوات منذ عام 2012 ولم يكن بالإمكان الدخول إليها بسبب سيطرة التنظيمات الإرهابية عليها، لكن مع انتشار الجيش العربي السوري في المنطقة تمكنت كوادر المؤسسة من الوصول إلى المحطة، وتمّ إجراء عقد بالتعاون مع منظمة «اليونيسيف» لصيانة وإصلاح وإعادة تأهيل هذه المحطة، من أجل ضخ مياه معقمة ونقية وصالحة للشرب من سد الحسكة الشرقي ضمن المواصفات القياسية السورية إلى مدينة الحسكة.
وتم الانتهاء من تنفيذ العقد الذي يتضمن إصلاح مجموعات الضخ الأفقية وعددها 8 مضخات، وتقديم أجهزة ضخ مواد تصفية وتعقيم المياه والمكونة من الكلور والفحم الفعال وسيلفات الألمنيوم، إضافة إلى صيانة وتنظيف أحواض الترسيب والمرشحات الرملية. وإعادة تأهيل المبنى الكيميائي لاستثمار سلفات الألمنيوم والفحم الفعال والكلور.
كما قامت المؤسسة بوضع أجهزة تعقيم المياه وعددها 8 أجهزة التي تسلمتها من الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتركيب مجموعة التوليد الاحتياطية الكبيرة التي تسلمتها من اللجنة الدولية للصليب الأحمر باستطاعة 1000 واط في المحطة لتكون جاهزة للعمل في حال انقطاع التيار الكهربائي عنها. ومن خلال هذه الإجراءات أصبحت المحطة جاهزة حالياً للاستثمار وضخ المياه من سد الحسكة الشرقي إن دعت الحاجة.

ومن الجدير بالذكر أن التصرفات العدوانية من قبل قوات الاحتلال التركي العثماني الجديد ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية المسلحة بحق سكان المنطقة مازالت مستمرة، من خلال الاستيلاء على حقول الفلاحين الزراعية في منطقتي تل تمر ورأس العين، ونهب إنتاجها من القمح والشعير وتهريبه إلى الأراضي التركية، وكل من يرفض الإذعان لتلك القوات يتم حرق حقله على مرأى ومسمع من الجميع، في سلوك عدواني وخرق للقوانين الدولية يصل إلى مستوى جريمة حرب يتم تنفيذها في سياق الحرب الإرهابية والاقتصادية ضد الشعب السوري. وسنتابع ذلك في مادة صحفية قادمة.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed