آخر تحديث: 2020-07-04 14:53:23
شريط الأخبار

الاحتجاجات تتمدّد في الداخل والخارج وترامب يتوعّدها بالقوة

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

لليوم السابع على التوالي تستمر موجة الاحتجاجات العارمة في الولايات المتحدة الأمريكية وما لحق بها من فوضى وأعمال عنف مع تلويح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخدام القوة ومن بينها نشر الجيش في وجه المحتجين.

الشارع الأمريكي خرج غاضباً بعد مقتل جورج فلويد المواطن من أصول أفريقية اختناقاً بعدما جثم الشرطي ديريك شوفين بركبته على عنقه في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا حيث شملت المظاهرات نحو 140 مدينة أمريكية كما امتدت إلى خارج الولايات المتحدة.

ففي العاصمة واشنطن أطلقت الشرطة الأمريكية الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين قرب البيت الأبيض وأوقفت عشرات المتظاهرين لانتهاكهم حظر التجول الذي يبدأ عند الساعة السابعة مساء.

وتصدت قوات إنفاذ القانون للمحتجين في حديقة لافاييت على الجهة المقابلة للبيت الأبيض وبعد ساعات قليلة شارك آلاف آخرون في مظاهرة بشوارع بروكلين مرددين شعارات “العدالة الآن” بينما تحركت سيارات إلى جانبهم وأطلقت بعضها أبواقها دعماً لهم.

وبعد أسبوع على جريمة اغتيال فلويد عززت نيويورك ولوس أنجلوس وعشرات المدن الأمريكية الأخرى إجراءاتها الأمنية ومددت حظر التجول الليلي لإفراغ الشوارع غير أن حركة الاحتجاجات تواصلت من بوسطن إلى لوس أنجلوس ومن فيلادلفيا إلى سياتل حيث قتل شخص في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي أثناء الليل على يد الشرطة والحرس الوطني الذين أطلقوا النار أثناء محاولتهم تفريق حشد.

ومن أبرز الشعارات التي رددها المتظاهرون “لا يمكنني التنفس” في إشارة إلى آخر كلمات فلويد حين كان مثبتاً على الأرض من قبل شرطي ركع فوق رقبته وأخرى منددة بالعنصرية.

وبلغت حصيلة القمع الذي مارسته الشرطة الأمريكية منذ بدء الاحتجاجات خمسة قتلى وعشرات الجرحى إضافة إلى اعتقال 4400 من المتظاهرين في مختلف الولايات الأمريكية.

وأمام هذه الاحتجاجات التي تضاف إلى أزمة فيروس كورونا المستجد تعهد ترامب بقمع الاحتجاجات من خلال استخدام القوة ضد المتظاهرين قائلاً إنه سينشر الجيش إذا رفض حكام الولايات استدعاء الحرس الوطني.

وأضاف ترامب: إنه سيرسل الآلاف من الجنود المدججين بالسلاح وقوات إنفاذ القانون لإنهاء العنف في العاصمة وتعهد بفعل الشيء نفسه في مدن أخرى إذا لم يستطع رؤساء البلدية والحكام استعادة السيطرة على الشوارع.

وندد المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن بهذا الموقف قائلاً إن “ترامب يستخدم الجيش الأمريكي ضد الأمريكيين ويستخدم الغاز المسيل للدموع ضد متظاهرين سلميين وكل هذا لمجرد الترويج لنفسه وذلك بعيد زيارة مفاجئة قام بها ترامب إلى كنيسة مجاورة للبيت الأبيض”.

وفي محاولة منها لامتصاص الغضب أعلنت الشرطة الأمريكية فصل اثنين من عناصرها بعد أن أظهرت لقطات كاميرا معلقة على سترتهما جرهما طالبين جامعيين من سيارة في أتلانتا خلال الاحتجاجات التي اندلعت هناك.

إلى ذلك يتأهب الأمريكيون الثلاثاء المقبل لتشييع جثمان فلويد إذ قال محامي العائلة بن كرامب خلال مؤتمر صحفي إنه بانتظار حلول موعد الجنازة صباح الثلاثاء في هيوستن حيث تقيم عائلة الراحل.

من جانب آخر، حركت الاحتجاجات الواسعة التى تشهدها الولايات المتحدة بعد مقتل فلويد المظاهرات والتحركات ضد العنصرية فى دول أخرى إذ شهدت مدينة تورونتو أكبر مدن كندا مظاهرات واسعة للتعبير عن الغضب من الممارسات العنصرية للسلطات الأمريكية وغيرها كما تجمع متظاهرون ألمان أمام السفارة الأمريكية في العاصمة برلين احتجاجاًعلى مقتل فلويد بينما شهدت العاصمة الهولندية أمستردام وبريطانيا والبرازيل مظاهرات أخرى ضد العنصرية في الولايات المتحدة.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed