فرضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على عدد من القرى والمناطق بريف حماة الشمالي بعد أن كبدت إرهابيي التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت ما يسمى «جيش الفتح» خسائر في الأفراد والعتاد.
وأكد مصدر عسكري في تصريح لـ«سانا» أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة أحكمت سيطرتها على قرية كراح ومزارعها الغربية ومحطة القطار والكبارية بريف حماة الشمالي، مشيراً إلى أن وحدات الجيش قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين ودمرت لهم عربات بعضها مدرع ومزود برشاشات في المناطق التي أحكمت السيطرة عليها.
وذكر المصدر أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ ضربات مركزة على تحصينات ومقار وتحركات التنظيمات الإرهابية في صوران ومورك وطيبة الإمام واللطامنة وكفر زيتا بريف حماة الشمالي أدت إلى تدمير عدد من العربات المدرعة والآليات بمن فيها من إرهابيين.
وفي وقت سابق نفذ الطيران الحربي السوري غارات جوية مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك التنظيمات الإرهابية في مورك وطيبة الإمام وصوران وعطشان واللطامنة أسفرت عن تدمير عربات مدرعة وآليات متنوعة ومقرات للتنظيمات الإرهابية وأوقعت أعداداً كبيرة من الإرهابيين قتلى ومصابين.
وفي إدلب وجّه الطيران الحربي السوري ضربات مكثفة لتحركات وأوكار التنظيمات الإرهابية في قرى وبلدات خان شيخون وسراقب والتمانعة وشمالها وجسر حيش وجسر الشغور وفريكة بالريف الجنوبي والجنوبي الشرقي والغربي، حيث أسفرت الضربات الجوية عن مقتل وإصابة العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التابع أغلبها لتنظيم «جبهة النصرة» و«جند الأقصى» و«أحرار الشام» وتدمير معسكر تدريب للإرهابيين وعدة مقرات وآليات بعضها مزود برشاشات.
أما في حمص فقد أسفرت غارات الطيران الحربي على مواقع «جبهة النصرة» في منطقة عز الدين بالريف الشمالي عن تدمير خمس آليات للتنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية ومقتل اثنين من متزعميه «محمد منير دبوس وراكان أبو عبدو الحمصي» إضافة إلى الإرهابيين وليد العيسى وعلي البقاعي وأحمد بو همام، كما دمّر الطيران الحربي تحصينات وتجمعات لإرهابيي «جبهة النصرة» في قريتي دير فول والفرحانية شمال مدينة حمص بنحو 12كم.
كما نفذ سلاح الجو طلعات جوية على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي «داعش» في محمية التليلة وشمال شرق الصوامع بريف تدمر أسفرت عن  تدمير آليات متنوعة والقضاء على عدد من الإرهابيين، بينما دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة أوكاراً للإرهابيين جنوب غرب جبل خنزير ومنطقتي الديور والديل وقرية كفرلاها وتل ذهب ومزارع أبو العنز وأم صهيريج بريف حمص.
وفي درعا اشتبكت وحدات من الجيش مع مجموعات إرهابية حاولت الاعتداء على النقاط العسكرية في الكتيبة المهجورة ومحيطها إلى الشرق من بلدة إبطع بريف مدينة درعا الشمالي، وانتهت الاشتباكات بتقهقر الإرهابيين بعد إيقاع العشرات منهم بين قتيل ومصاب وفرار من تبقى منهم باتجاه بلدة إبطع وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وفي محاولة لرفع معنويات إرهابييها المنهارة تحت ضربات عمليات الجيش والقوات المسلحة استهدفت التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية المتنوعة الأهالي في مدينة إزرع وخربة غزالة ونامر وقرفا والدلي والسحيلية ولم يتم تسجيل وقوع أي إصابة بين المدنيين.
في غضون ذلك وفي جريمة جديدة للتنظيمات الإرهابية المدعومة من تركيا والسعودية استشهد طفل وأصيب 4 أشخاص بجروح باستهداف التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية حي الحمدانية بمدينة حلب.
وأشار مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب لمراسل «سانا» إلى سقوط قذائف صاروخية صباح أمس أطلقتها التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الأحياء الشرقية من حلب على منازل المواطنين في حي الحمدانية.
ولفت المصدر إلى أن الاعتداءات الإرهابية بالقذائف تسببت باستشهاد طفل وإصابة 4 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة ووقوع أضرار مادية بمنازل المواطنين.
كما ارتقى شهيدان وأصيب 3 أشخاص بجروح بسبب اعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على حيي النيال والتلل السكنيين في حلب.
وأفاد المصدر في محافظة حلب أن الاعتداءات الإرهابية أدت إلى ارتقاء شهيدين بينهم فتاة وإصابة 3 أشخاص آخرين بجروح بينهم طفلة إضافة إلى أضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة للأهالي.

print