آخر تحديث: 2020-09-27 19:55:24

عودة هادئة ومطمئنة للدوري

التصنيفات: زوايا وأعمدة

عودة هادئة ومطمئنة للدوري الكروي الممتاز بعد انقطاع دام حوالي 3 أشهر، حيث قدمت الفرق المتنافسة مستويات متفاوتة في الأداء ، ولعل مباراة الجيش وتشرين ، كانت الأقوى والأكثر إثارة حيث عكست مستوى قوة الفريقين المتنافسين على الصدارة ، صحيح أن التعادل لم يكن لمصلحة صاحب الأرض الذي غاب عنه جمهوره الكبير تشرين إلا أن المباراة كانت قمة وممتعة بكل المقاييس، واستفاد من التعادل فريق الجيش صاحب المركز الثالث الذي صعب المشوار على المتصدرتشرين في المرحلة 18 القادمة عندما يلاقي منافسه الأقرب على الصدارة وصاحب المركز الثاني الوثبة المنتشي بفوز عريض على الفتوة بأربعة أهداف ، وهذا ما سيجعل موقف تشرين صعباً للغاية في اللقاء القادم على عكس فريق الجيش الذي تنتظرة مباراة سهلة أمام الساحل المتعثر الذي يقترب كثيراً من خط الهبوط إلى الدرجة الأدنى ومغادرة الدوري الممتاز بعد خسارته أمام الكرامة بثلاثية عكست مستواه المتراجع ، بينما واصل حطين صحوته واقترب من دائرة الكبار بحلوله بالمركز الثالث بعد أن رفع رصيده إلى 33 نقطة بفوزه الصريح على النواعيربهدفين ،بينما ظهرت لمسات مدرب الاتحاد محمد عقيل في مباراته أمام الشرطة و تمكن لاعبوه من الفوز على الشرطة ومصالحة جمهوره بهدفين نظيفين ليرفع رصيده إلى 29 نقطة، بينما تجمد رصيد الشرطة عند 22 نقطة، في الوقت الذي لم يوفق فيه فريق جبلة على أرضه وواصل مسلسل نزيف النقاط، فخسر في ملعبه أمام الطليعة بهدف نظيف ليبقى ضمن دائرة الخطر في المركز الثالث عشر برصيد 9 نقاط.
وتبقى مفاجأة المرحلة السابعة للدوري مباراة الجزيرة والوحدة والأداء الرائع الذي تركه فريق الجزيرة الذي يحتل المركز الأخير في الترتيب العام بـ6 نقاط بمستواه الطيب وفرضه التعادل على الوحدة صاحب المركز السادس المدجج بالنجوم والمستعد جيداً على عكس نادي الجزيرة الذي يعاني صعوبات كثيرة ورغم ذلك قدم أفضل مبارياته هذا الموسم، ليؤكد تمسكه بأمل البقاء في دوري الكبار، حيث هدد مرمى الوحدة وكاد أن يخطف الفوز، إلا أن هدف الوحدة الذي جاء من الركلة الجزاء أنقذ الموقف في الدقائق الأخيرة.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed