آخر تحديث: 2020-07-05 10:28:25
شريط الأخبار

جرائم حرائق محاصيل القمح والشعير مازالت مستمرة في الحسكة والمجموعات الإرهابية المدعومة من النظام التركي تحرق المزيد من الحقول

التصنيفات: محليات

مازالت جرائم الحرائق في حقول القمح والشعير في محافظتي الحسكة والرقة مستمرة، والأسباب مختلفة، بعضها بسبب ماس كهربائي والبعض الآخر بسبب تطاير الشرر من تنانير الخبز أو من أعقاب السجائر أو من الحصادات والجرارات، بينما انتقلت النيران إلى حقول أخرى من سيارة كانت مركونة قربها. وفي الوقت الذي مازالت أسباب بعض الحرائق مجهولة، تبين أن البعض منها يتم عمدا وعن سابق إصرار وتصميم، وخاصة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من النظام التركي، في مناطق الاحتلال التركي الغاشم في تل تمر ورأس العين في محافظة الحسكة، وفي عين عيسى وتل أبيض في محافظة الرقة.
فخلال الساعات الـ 24 الفائتة التهمت النيران مساحات جديدة من حقول القمح والشعير في مناطق مختلفة. وقال معاون مدير الزراعة المهندس علي الخلوف لتشرين إن النيران التهمت نحو 97 هكتاراً من حقول القمح والشعير في قرى علوني والميلبية والكفرى. مبيناً أن أحد الحرائق اندلع بسبب ماس كهربائي في إحدى المولدات، بينما اندلع حريق آخر جراء شرارة من إحدى الحصادات الزراعية.
وفي قرى مفرق البترول وخربة جاموس وجبل كوكب والسودة وزين المبرج وخربة فارس والناصري والخريطة أتت النيران على 800 دونم من حقول القمح والشعير.
واندلعت حرائق في عدة حقول في قرى مفرق صديق والميلبية ومجرجع وبرزان وسيد علي وتسببت بإتلاف 115 دونماً من محصولي القمح والشعير. كما التهمت النيران أكثر من 700 دونم في قرى زين المبرج وأم حجيرة والطرمبات. ونحو 50 دونماً في قرى خاشوكة وصفيا ومغلوجة ومخروم وفي بلدة التوينة. و في ريف الحسكة الجنوبي التهمت النيران 160 دونماً في قرى الصالحية والميلبية والدايح وقلعة سكرة.
وخلال أيام عيد الفطر أتت النيران على نحو ألف دونم في قرى السليمانية والبنجة وعنيق الهوى ووحشك والتوينة. حيث اندلع بعض هذه الحرائق بسبب ماس كهربائي في المولدات، بينما اندلع بعضها الآخر جراء تطاير شرارات من الحصادات الزراعية.
وأكد المهندس الخلوف أن المجموعات الإرهابية المدعومة من قوات النظام التركي، تقوم بحرق المحاصيل الزراعية في العديد من القرى الواقعة في ريف تل تمر شمال غرب الحسكة. مشيراً إلى أن الحرائق نشبت في حقول القمح والشعير في قريتي العزيزية والريحانية الواقعتين ضمن المناطق التي احتلها النظام التركي بعد عدوانه الغاشم على الأراضي السورية في التاسع من تشرين الأول الماضي. كما تسبب قصف من قوات العدوان التركي على ريف تل تمر الشمالي أمس باندلاع حرائق في عدة حقول زراعية في قرى معشبة وخربة شعير والقاسمية والدردارة. واستولى مسلحو المجموعات الإرهابية على حقول من القمح والشعير في قريتي الريحانية والداودية ملا في ريف تل تمر، وفي قرى تل بيدر وعطية ونداس وتل صخر وأسدية الإيزيديين في ريف رأس العين.
حيث تقوم المجموعات الإرهابية المدعومة من النظام التركي بافتعال هذه الحرائق من أجل إلحاق أضرار بالحقول الزراعية التابعة لسكان المنطقة، بهدف منعهم من الحصول على مصدر عيشهم الذي ينتظرونه عاماً كاملاً ولا مورد رزق آخر لديهم. وبذلك يشن النظام التركي ومرتزقته حرباً اقتصادية جائرة على سكان المنطقة لتجويعهم عقاباً لهم على رفضهم للاحتلال التركي. ضارباً القوانين الدولية وشرعة حقوق الإنسان بعرض الحائط.
أما في منطقة عين العرب فقد التهمت النيران خلال الساعات الـ 24 الفائتة نحو 100 هكتار في قرى بيرك وخراب خل وأمرك. كما اندلعت النيران أمس في عدة حقول زراعية قرب منطقة عين عيسى شمالي محافظة الرقة جراء قصف من النظام التركي، وفقاً لشهود عيان من سكان المنطقة.
ومن الجدير بالذكر أن الحرائق كانت قد التهمت في الموسم الفائت نحو 50 ألف هكتار من المحاصيل الزراعية مسببة خسائر مادية وصلت إلى نحو 11 مليار ليرة، في محافظة الحسكة.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed