آخر تحديث: 2020-07-04 04:26:10

هل يمكن تحديد ماهية العلوم الانسانية ؟

التصنيفات: ثقافة وفن

بحسب ما يرى الباحثون أن إحدى الإشكاليات التي تواجهها العلوم الإنسانية تتعلق بالتحديد الدقيق للعلوم التي تعد علوماً إنسانية، وللوصول إلى هذه الدقة في التحديد يلجأ الباحث والمفكر والفيلسوف جان بياجيه إلى تعيين مبدأ يمكن اعتماده كأساس يحدد انتماء أي علم من العلوم إلى تلك المجموعة المعرفية المعروفة بالعلوم الإنسانية، فليست كل معرفة يكون موضوعها متعلقاً بالإنسان يمكن أن تعد علماً إنسانياً، فلا تكون علوماً إنسانية إلا تلك الأنماط المعرفية التي يكون هدفها البحث عن القوانين المتعلقة بالظواهر التي تكون موضوعاً لهذا البحث، وذلك هو مبدأ بياجيه في التحديد الدقيق للعلوم الإنسانية وقد عيّن بياجيه عدداً من العلوم الإنسانية وفقاً لهذا المبدأ وأبعد في الوقت نفسه عدداً من المعارف التي يشتبه في أمرها بسبب قربها من العلوم الإنسانية من حيث أنه يتم التوهم أنها مندمجة ضمن هذه المجموعة من العلوم وبالتالي إن العلوم الإنسانية وفق فلسفة بياجيه هي مجموع العلوم التي تبحث في الظواهر الإنسانية بهدف الكشف عن القوانين المتعلقة بهذه الظواهر مثل علم النفس وعلم الاجتماع والإثنولوجيا واللسانيات وعلم الاقتصاد والديموغرافيا وهذا ما يذكره في كتابه الذي جاء تحت عنوان “ابستمولوجيا علوم الإنسان” ولكنه يعود مجدداً ليوسع مجال العلوم الإنسانية ضمن مساهمته في كتاب “المنطق والمعرفة العلمية” ويضيف علوماً جديدة إلى العلوم الإنسانية لتصبح علم الاجتماع والأنثروبولوجيا الثقافية واللسانيات والاقتصاد السياسي والقياس الاقتصادي والديموغرافيا والسبرنطيقا والمنطق الرمزي والإبستمولوجيا العلمية وتاريخ العلوم لأنه رأى في مجموع هذه العلوم أنها تهدف إلى البحث عن قوانين الظواهر موضوع دراستها.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed