آخر تحديث: 2020-09-27 19:36:43

أول الرقص حنجلة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

عودة النشاطات الرياضية قريباً بشكل تدريجي كما هو متوقع حلم داعب مخيلة الرياضيين طوال الفترة السابقة من الحظر الصحي المفروض ، و طالما أنهم تمنوا أن لا تطول فترة الانتظار القسرية هذه التي أثرت على حياتهم وعلى مستقبلهم الرياضي ، ولكن وكما يقول المثل رُبّ ضارة نافعة في بعض مجالات الحياة ، فالضغط النفسي والقلق الذي خيّم على أبناء المجتمع بجميع شرائحه بسبب جائحة الكورونا الذي ولّد الكثير من الأزمات والعقبات المتلاحقة كان له دور تحفيزي ومساعد على تفجير مكامن الإبداع وإظهار العقلية المرنة والمتجاوبة مع تبدلات الظروف الاجتماعية لدى الكثير من المواطنين وعلى اختلاف أعمالهم ومهنهم ، وهذا ينطبق على أبناء الشريحة الرياضية من قياديين وإداريين وفنيين ومدربين ورياضيين فقد استطاع المبدعون منهم و ذوو الخبرة الرياضية اتخاذ بعض الإجراءات والتدابير للتخفيف من وطأة هذه الظروف على الساحة الرياضية والعمل على إعادة تجهيز وصيانة المنشآت الرياضية بالوقت الضائع واستنباط طرق وأساليب جديدة ومبتكرة تساعد ولو بالحد الأدنى على إبقاء التواصل والتدريب الرياضي قائماً وضمن شروط محددة وبمجهود شخصي أحياناً ، والهدف هو منع التوقف التام للنشاطات الرياضية وانعدام فعالياتها في المجتمع وما يمكن أن ينتج عنه لاحقاً من تراجع للخبرات والمهارات والامكانيات لدى الرياضيين ، وما بطولات اتحاد الشطرنج على الإنترنت التي نُفذت وبطولة الجمهورية الافتراضية بالكيك بوكسينغ للناشئين والناشئات وفعاليات ونشاطات رياضية أخرى نفذت بطرق متنوعة خلال الفترة الماضية إلا إحدى نتائج تلك الأفكار المبدعة والعقول المتطورة والتي أظهرت بعض المواهب الجيدة والمميزة ، وكذلك القرارات التي اتخذت مؤخراً من اتحاد السلة لاستئناف موسم 2019
/ 2020 لفئة الرجال والسيدات لأندية الدرجة الأولى واستكمال الأدوار النهائية للدوري العام لأندية الدرجة الثانية قريباً ، وأيضاً استئناف الدوري الممتاز لكرة القدم بعد إتمام الفرق للاستعدادات والتدريبات ضمن إجراءات الوقاية المطلوبة ، هذه القرارات والتوجهات لم تأتِ من فراغ بل كانت مدروسة وتنفيذها سيكون ضمن شروط خاصة تتوافق مع سلامة الوضع الصحي العام ، نتمنى أن يكون القادم أفضل ولاسيما أن هناك اتصالات إيجابية على مستوى القيادة الرياضية عبر شبكات الانترنت مع جهات رياضية دولية كوزارة الشباب والرياضة في جمهورية تا ترستان التي تعتبر عاصمة الرياضة في الاتحاد الروسي وهذا يبشر بالخير المنتظر للرياضيين على جميع المستويات وعلى التعاون المستمر والشامل في برامج التأهيل وتنفيذ المعسكرات التدريبية وتبادل الخبرات و المهارات للرياضيين والفنيين الداخلية والخارجية .

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed