ولد الشهيد العميد البطل محمود محمد الملحم في دير الزور عام 1963 وبعد أن حصل على شهادة التعليم الثانوي التحق بصفوف جيشنا الباسل  ونال شرف الشهادة إثر كمين إرهابي غادر في ريف دمشق أثناء ذهابه في مهمة قتالية للقضاء على تنظيم إرهابي وتطهير أرضنا من رجسه وذلك في تاريخ 14/8/2012.
والدة الشهيد منسية ملحم قالت: أفتخر واعتز بأنني والدة شهيد وهذا الاعتزاز باستشهاد ولدي هو أكبر وسام توجني به الشهيد محمود الذي ربيته وتربى على محبة الأهل والوطن وما يزيدني فخراً أنه ضحى بنفسه من أجل أن نعيش بسلام وأمان وكلي ثقة أن تضحيته واستشهاده ودماء الشهداء الأبرار ستكون حافزاً على مواصلة التضحيات والاستشهاد حتى تحقيق النصر ودحر الإرهابيين والظالمين ومادام عدونا يعرف أننا أقوياء بما نملك من إرادة وقوة وتمسك وتشبث بالأرض فهو لن يستطيع إلا أن يرى حتفه ونهايته ومقبرته في أوكار بعيدة عن أرضنا الطاهرة.
زوجة الشهيد مها طعمة قالت: كان زوجي الشهيد البطل حنوناً وكريماً يحب التعليم وكان دائماً متفائلاً ومقداماً نحو دفع الظلم والشر ومنذ اليوم الأول على محاولات الدول الداعمة للإرهابيين واستخدام النيل من وطننا كان في مقدمة الذين يناضلون ويقتلون الإرهابيين دفاعاً عن الوطن وأبنائه وكان يفتخر ويعتز بصمود جيشنا وشعبنا ووقوفه بصمود في وجه الإرهاب ودحره وكان يتمنى أن يكون سباقاً إلى نيل الشهادة في المعارك ضد الإرهابيين إلى أن نال شرف الشهادة العظيم وتحققت أمنيته بنيل هذه الشهادة ليبقى خالداً حياً في ذاكرتنا وتبقى بطولاته سجلاً حافلاً نعتز به على مر الأيام.
ابنة الشهيد براء ملحم قالت: منحنا والدي الشهيد البطل شرف العزة والإباء ومنحنا الثقة بالمستقبل الواعد ومنحنا الإرادة والتصميم وتحقيق النصر المؤكد ونحن نعاهد والدي الشهيد وشهداء الوطن والوطن وقائد الوطن على أن نكون الجند الأوفياء في الدفاع عن الوطن والقضاء على الإرهابيين وتحقيق النصر والحفاظ على رايتنا عالية خفاقة في سماء وطننا الذي لن نسمح بتعكير صفوه قذارة دول الظلام والتكفير الداعمة للإرهاب.

print