يتسابق أبناء شعبنا وجيشنا الباسل لنيل شرف الشهادة وتطهير وطننا من رجس التنظيمات الإرهابية, فقد أضحت الشهادة عند أبناء وطننا وجيشنا العقائدي الطريق المختصر والوحيد لتحقيق النصر والخلود وهم يواصلون السير على هذا الطريق وقد تجمعت وتآلفت في عقولهم وقلوبهم كامل الصفات والخصال الحميدة والمكارم والإقدام وعقيدة الإيمان بصدق العهد والوعد والانتماء للوطن, هذه الصفات والعقيدة التي نهلوها من معين أمهاتهم اللواتي أبهرن العالم ببطولاتهن وإصرارهن على تقديم المزيد من التضحيات واعتزازهن باستشهاد فلذات أكبادهن وترسيخ مفاهيم الشهادة والولاء للوطن وشعورهن بالفرحة والسعادة التي تغمر ديارهن والاعتزاز والكبرياء الذي يخيم على الوطن خلال الاحتفال بزفاف الخالدين وقد أزهرت أحاديث ذوي الشهداء وفاح عطرها وزادت من حماس واندفاع شبابنا نحو التضحية والاستشهاد لتحقيق النصر الأكيد والدفاع عن الحقوق وسيادة الوطن وتحقيق الأمن والاستقرار وتأمين المستقبل الواعد لأطفالنا أملنا في المستقبل وتحطيم أوهام وأحلام الطامعين بخيرات بلدنا والنيل من صمودنا ووحدتنا الوطنية الراسخة.

print