آخر تحديث: 2021-01-17 02:36:43

آفاق.. ما زلت تدورين!

التصنيفات: رؤى عربية

اخترت لهاتفي المحمول نغمة لاستقبال المكالمات، هي نغمة مطلع متتابعة الموسيقي الروسي نيكولاي ريمسكي كورساكوف المعروفة باسم «شهرزاد»، وحين يعطي هاتفي إشارة ورود مكالمة، أتمهل في الرد، لأستمع إلى ما يعيد الروح إلى صفائها، وسط ضجيج مدينة صاخبة، تبدأ صباحها بزعيق باعة البندورة، وتنتهي في المساءات على نغمات باعة الحليب.
حين تنطلق موسيقا النغمة التي اخترتها لهاتفي، يخيم الصمت على الحضور الذين من حولي، ويرهفون السمع، ويطلبون استنساخ اللحن، ذاك الذي سيعيدهم إلى روح الشرق بكل صفائها، ويعيدهم إلى علاقة مباشرة مع الصفاء، على إيقاع أنغام تغسل الروح.
وليس ريمسكي كورساكوف وحده هو الذي استلهم من الشرق العربي رائعته شهرزاد، بل آلاف المبدعين، في العالم، وجدوا في (متتابعات) ألف ليلة وليلة الحكائية، منطلقاً لتألق خيالهم الروائي.
أزعم أن القصة، والرواية لم تكن نتاجاً غربياً، بل هي نتاج بني على أنساق شرقية، أحد أساساتها كتاب «ألف ليلة وليلة»، وأحد الباحثين، استرسل في بحثه، وبحث عن جذور لروايات الروائي الكولومبي غابرييل ماركيز، ووجد له جذوراً لكتاباته في «ألف ليلة وليلة».
ومن عجب أن جدي لأبي لم يترك ميراثاً (ثقافياً) لأبنائه سوى ثلاثة كتب: القرآن الكريم،  والكتاب المقدس بجزئه المعروف باسم العهد الجديد, ثم طبعة حلبيّة قديمة من حكايات ألف ليلة وليلة، ولست في مجال وضع الكتب المقدسة على المستوى ذاته لكتاب دنيوي، هو ألف ليلة وليلة، ولكن الكتب المقدسة، بروحانياتها المتعالية، كانت تحتاج إلى أرضية ترابية كي تصل إلى بشر ترابيين!، وهذا ما فعله المفكر العربي الكبير، الراحل محمد عابد الجابري (الدار البيضاء 1930-2010)، في كتابه «نقد العقل العربي»، ولكن، يبدو أن سندبادنا الشرقي تراجع عن الإبحار في محيطات وسيعة، وصارت سفنه تبحر في محيطات من رمال الربع الخالي.
يؤكد رؤيتي هذه دعاوى (الحسبة) التي رفعها ما يقرب من خمسين محامياً مصرياً مصري لمصادرة كتاب «ألف ليلة وليلة»، ومنع تداوله، وطال المنع دواوين الشاعر محمود درويش في معرض للكتب يفوح برائحة النفط و«قرقعة» السيوف، وهم لا يزالون على اقتناع راسخ بأن الشمس تدور حول الأرض، وأن غاليلو غاليلي أحرقه الرب لأنه خبط بقدمه خارج عتبة محكمة التفتيش، وقال للأرض: «ومع ذلك، فأنت ما زلت تدورين»!.

طباعة

التصنيفات: رؤى عربية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed