آخر تحديث: 2020-08-11 02:32:15
شريط الأخبار

المرسوم نقلة نوعية

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

شكل المرسوم التشريعي رقم 10 الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد نقلة نوعية للصناعة المحلية، والقاضي بـإعفاء المواد الأولية المستوردة كمدخلات للصناعة المحلية، والخاضعة لرسم جمركي 1% من الرسوم الجمركية المحددة في جدول التعرفة الجمركية، وذلك لمدة عام واحد اعتباراً من بداية حزيران القادم.
المرسوم هو دعم للصناعة الوطنية، ومساهمة جادة في تحمل جزء مهم من تكاليف الإنتاج، لأن تلك الرسوم كانت تشكل واردات للخزينة العامة، ولذلك تبرز هنا أهمية حصر تلك الإعفاءات في الغاية منها، وعدم السماح لأي استغلال لذلك من قبل بعض الجشعين وأصحاب النفوس الضعيفة، لإدخال أي مواد تحت اسم الإعفاءات التي حملها المرسوم، وتالياً حصر ذلك في الاعتماد على الصناعات المراد تمكينها كبدائل للمستوردات، وخاصة في قطاعي الزراعة والصناعة لما لهما من أثر إيجابي في المجتمع وفي المواطنين بشكل عام.
المرسوم يساهم في دفع العملية الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج، وهو ما ينبغي أن ينعكس في تخفيض أسعار المنتجات الصناعية على مستوى الأسواق المحلية، وتالياً الحصول على مزايا تنافسية ليكون المنتج عند التصدير قادراً على المنافسة في الأسواق الخارجية، وينعكس على خفض المستوردات وزيادة الصادرات.
المرسوم لا يقف عند الإعفاء فقط من الرسوم الجمركية لجميع المواد التي رسمها الجمركي 1 % بل أعفى المستوردات من المواد الأولية من جميع الضرائب والرسوم المفروضة على الاستيراد، والتقديرات من أصحاب الشأن والمعنيين أنه سينعكس بنسبة 7% على الأسعار وتكاليف الإنتاج، وقد يصل إلى 10% وهو ما يعزز المنتج الوطني ويلبي كل الاحتياجات.
إن تخفيف الأعباء عن الصناعيين -وهو ما كانوا يطالبون به- يهدف لتحفيزهم على الإنتاج بغية الوصول لمرحلة خفض تكاليف الإنتاج وأسعار السلع في السوق المحلية لدعم المواطنين وتشجيع التصدير.
هذا الحافز الذي منحه المرسوم ينبغي أن يكون عاملاً مشجعاً للمنتجين ليقوموا بزيادة الإنتاج وطرح منتجاتهم في الأسواق المحلية بأسعار مشجعة وملبية للطموحات، وتالياً لتكون منافسة أيضاً في الأسواق الخارجية عند التصدير وبمواصفات عالية الجودة لتكون حافزاً لمن يستقطب تلك المنتجات، على أمل أن يشكل ذلك حالة انتعاش حقيقية لقطاع الصناعة على المستويات جميعها.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,نافذة للمحرر

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed