آخر تحديث: 2020-07-05 01:51:37
شريط الأخبار

بعد متابعتها للشكوى .. زراعة اللاذقية تكشف تحريض المربين وتهويل الإصابات وحالات نفوق الأبقار

التصنيفات: محليات

( جريمة بحق المزارعين في جبلة قرية (حوران البودي) أدت إلى خسائر تقارب ٣٠ مليون ليرة) عنوان لخبر نشر أمس على صفحات التواصل الاجتماعي مرفق بمعروض موقّع من قبل المربين لاقى استياء كبيراً من قبل المربين و الأشخاص المتعاطفين معهم على صفحات التواصل الاجتماعي ، ويقول الخبر ( تم نفوق أكثر من ١٢ بقرة وإصابة حوالي ٢٥ بقرة بمرض الجدري نتيجة لقاح فاسد قامت به أيد خفية، حيث قام أحد الأطباء البيطريين في وحدة سيانو بتلقيح الأبقار بلقاح فاسد قام باستلامه من الوحدة البيطرية في جبلة، وتم التلقيح، ما أدى إلى إصابة كافة الأبقار بالقرية بالمرض والنفوق) ووضع المشتكون عبر صفحات التواصل الاجتماعي هذه الشكوى برسم محافظ اللاذقية و وزير الزراعة وطالبوا بالتحقيق بالموضوع و التعويض عن الخسائر و معاقبة المسؤولين عن ذلك .
” تشرين “تواصلت مع مديرية الزراعة في المحافظة حيث بيّن مدير الزراعة المهندس منذر خير بيك أنه بالعودة لمتابعة موضوع أمس الذي تداولته وسائل التواصل الاجتماعي حول نفوق عدد من الأبقار بسببب مرض (جلد الكتيل) في جبلة قرية (حوران البودي)، أن هناك الكثير من التهويل بعدد الإصابات وحالات النفوق بالإضافة إلى تحريض المربين وتزوير تواقيع البعض منهم.

وأضاف خير بيك : أنه بناء على توجيهات رئاسة الحكومة ومتابعتها اليومية لشؤون القطاع الزراعي، قامت لجنة فنية مكلفة من وزارة الزراعة بالكشف على مزارع قرية حوران البودي ولقاء كافة المربين الذين وردت أسماؤهم في المعروض الذي نشر مع الشكوى على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث تبين للجنة كما أوضح خير بيك أن عدد قطيع الأبقار في قرية حوران البودي حوالي /180/ رأساً و مجمل الإصابات /15/ رأس فقط.،قسم منها قيد المعالجة و قابلة للشفاء وتم تسجيل حالتي نفوق بالإضافة لتنسيق ((حالتين اثنتين)) فقط حسب أقوال المربين و الطبيب المشرف و لم تشاهد أية حالات نفوق على أرض الواقع عكس ما تم تناقله على مواقع التواصل الاجتماعي .
وأكد خير بيك أن القطيع في القرية ملقّح بالمجمل خلال شهر آذار بلقاح الحمى القلاعية ولقاح جدري الأغنام والماعز (العترة الكينية ) ، مبيناً أن مديرية زراعة اللاذقية قامت اليوم بإطلاق حملة لمكافحة الحشرات الماصة .حيث تعتبر العامل الرئيسي في نقل المرض بمشاركة عشر آليات من المديرية مزودة بالمرشات الرذاذية والضبابية وستتم تغطية المنطقة بالكامل
وأشار خير بيك إلى أن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وُجدت للعمل مع المزارعين للنهوض بالواقع الزراعي وهذا يحتاج تعاوناً من أصغر حائز زراعي إلى أصحاب المساحات الشاسعة و المؤسسات الإنتاجية الزراعية الضخمة و من المؤلم كما يقول خير بيك أن يتم تسخيف كل الدعم والإمكانيات المادية والعلمية والفنية الهائلة التي تقدّمها مؤسسات الدولة لهذا الهدف فقط كوننا لا نريد استغراق قليل من الوقت فقط لمعرفة الحقيقة و التدقيق قليلاً بخبر أو منشور لا نعرف من كتبه و ماهو هدفه ، مؤكداً حرص المديرية الدائم على التواجد على الأرض و التواصل المباشر مع الإخوة المزارعين للعمل معهم على تذليل كافة الصعوبات والمشكلات التي تطرأ ، وإن أهم أسس العمل الجماعي الناجح تعاون كافة الأطراف، كل من ناحيته و العمل الإرشادي من أساسه التواصل مع المزارعين أي(( أننا بحاجة لتواصلكم معنا لنكمل العمل )) و التواصل يعني ((المبادرة)) والمبادرة تعني أن تقوموا بالتواصل معنا.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed