آخر تحديث: 2020-05-26 02:22:59
شريط الأخبار

52 ألف ليرة نقص لدى استرداد مبلغ مالي من “تجاري” مصياف

التصنيفات: أهم الأخبار,اقتصاد,اقتصاد محلي,السلايدر

في ظاهر غير مألوفة في المصرف التجاري السوري تم تسليم متعامل مع المصرف التجاري السوري في مصياف رزمة نقود من فئة ألف ليرة سورية قيمتها مئة ألف ليرة فيها نقص مبلغ 45 ألف ليرة .
و يروي المواطن ياسين عباس أنه باع منزلاً كان يملكه ووضع ثمنه البالغ 20 مليون ليرة بالمصرف التجاري السوري في مصياف و بعد سنة من الإيداع راجع المصرف لاسترداد المبلغ المودع و تم تسليمه المبلغ على دفعتين. استلم الدفعة الأولى في 19 من شهر آذار الماضي، حيث وجد نقصاً في رزمتين من النقود المستلمة مقداره ثلاثة آلاف ليرة بالرزمة الأولى و أربعة آلاف ليرة بالثانية و اعتبر النقص ناتجاً عن خطأ في عد النقود لكن عند استلامه الدفعة الثانية من المبلغ المودع في 22 آذار تفاجأ بأن النقص في رزمة واحدة من فئة ألف ليرة بلغ 45 ألف ليرة. إذ كانت الرزمة تحتوي في واجهتيها أوراقاُ نقدية من فئة ألف ليرة و باقي الأوراق بداخلها من فئة 500 ليرة.
و أوضح عباس أنه لم يعدّ المبلغ المستلم أثاء وجوده بالمصرف لأن ذلك يحتاج إلى وقت طويل وقد ينتهي الدوام الرسمي في المصرف قبل أن ينتهي من عد المبلغ، مشيراً إلى أنه راجع مدير المصرف و أبلغه بالنقص و وعده المدير بجرد الصندوق و إعادة المبلغ في حال وجد زيادة بالرصيد إلا أن المدير أبلغه فيما بعد أنه وجد زيادة بالرصيد لكنها لا تتجاوز 700 ليرة، لافتاً إلى أنه عند استرداد المبلغ المودع لم يكن يعلم بوجود عدادة في صالة المصرف و لم يعلمه أحد بوجودها.
و أضاف: كانت لدي ثقة بأن المصرف يعد رزم الأوراق المالية عند إيداعها بالصندوق.
من جانبه قال مدير المصرف التجاري في مصياف عاطف نصر: لدينا عدادة نقود ضمن صالة المصرف و بإمكان المتعاملين مع المصرف أن يطلبوا عد الأموال المستلمة من الصندوق قبل مغادرتهم المصرف لكن بعد خروجهم من المصرف تنتهي مسؤولية المصرف عن أي نقص بالمبلغ المستلم، لافتاً إلى أنه لو كانت الحالة عكس ما يروي المتعامل ياسين عباس و وجد أحد المتعاملين مع المصرف زيادة بالمبلغ المستلم من الصندوق و لم يعده فيتحمل أمين الصندوق مسؤولية النقص.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,اقتصاد,اقتصاد محلي,السلايدر

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed