آخر تحديث: 2020-08-15 00:37:21

تقرير حقوقي تركي: شرطة أردوغان هددت معتقلين بوضع مصاب بـ كورونا بينهم

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,رصد,سياسة

أكد اتحاد جمعيات التضامن الحقوقي مع أسر المعتقلين في تركيا، أن سجناء تلقوا تهديداً بوضع مصاب بفيروس كورونا بينهم.

ووفقاً لصحيفة “زمان” التركية، ذكر الاتحاد ، في تقريره الأسبوعي حول الأوضاع داخل سجون النظام التركي أن القائمين على سجن مدينة أق سراي في إسطنبول قالوا للمعتقلين: أنتم مجبرون وستنفذون الأوامر، وإلا سنضع بينكم مصاباً بفيروس كورونا.

التقرير أكد أن السجون تفتقر لظروف الحياة الصحية، مشدداً على ضرورة إعادة النظر بحالة المعتقلين الأكثر تعرضاً للخطر خاصة كبار السن والأطفال مع أمهاتهم.

وطالب التقرير حكومة النظام التركي، باتباع المعايير القانونية العالمية وإعمال مبادئ حقوق الإنسان في التعامل مع المعتقلين والمحتجزين داخل السجون.

وأشار التقرير إلى أن بعض السجون تفتقر لمستلزمات التنظيف والتعقيم والتطهير، فضلاً عن عدم إجراء أي عمليات تطهير أو معالجة ضد الأوبئة والفيروسات والأمراض، لافتاً إلى أن غرف الاحتجاز تضم أعداداً أكبر من طاقتها الاستيعابية.

وتشير الصحيفة التركية المعارضة إلى أن القلق يزداد في البلاد على وضع سجناء الرأي مع عدم شمولهم بمقترح تقليل فترة العقوبات، المنتظر طرحه على البرلمان، رغم أنه يشمل السجناء الجنائيين.

وصدرت مناشدات عدة من برلمانيين وحقوقيين بضرورة الإفراج عن المعتقلين في سجون رئيس النظام التركي رجب أردوغان لمنع إصابتهم بفيروس كورونا الآخذ في الانتشار، وتحول السجون إلى بؤرة لانتشار المرض، حيث دعا رئيس حزب “السعادة” ، تمل كرم الله أوغلو، إلى تحقيق المطالب المجتمعية من الإصلاح القضائي في تركيا، في ظل أنباء عن عدم شمول “العفو العام”، المعتقلين السياسيين.

وأوضح كرم الله أوغلو في تغريدة عبر “تويتر”، أن السجون التركية تضم 292 ألف سجين بالرغم من أن طاقتها الاستيعابية 213 ألفاً فقط، مؤكداً أن الهدف النهائي لا يجب أن يكون تفريغ السجون فقط، وإنما يجب أن يكون تحقيق المطالب المجتمعية.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed